واش الوالي عاجبو هادشي.. فيلات تنتزع من المطاعم والملاهي ادوارها وحفل باذخ بمراكش يفضح المستور

حرر بتاريخ من طرف

يتضاعف عدد مخالفات دور الضيافة والفيلات ضواحي مراكش، ويتضاعف معها عدد التساؤلات عن سبب تساهل الوالي قسي لحلو مع هذه المظاهر .

ويأتي ذلك في ظل استقبال الفيلات والرياضات ضواحي المدينة لكل المناسبات التي كانت تنظم في المطاعم والملاهي الليلية ، بسبب تواصل القيود المفروضة على هذه المؤسسات، مقابل التساهل مع الفيلات ودور الضيافة في النواحي.

وقد تم تداول مقاطع مثيرة تؤكد تمتع فيلات بتسامح غير مفهوم ، وتنظيمها لحفلات باذخة وماجنة، بحضور كبير لا يراعي لأية تدابير ، تمنع عادة المطاعم والملاهي من تنظيم الحفلات، رغم توفرها على تراخيص تسمح لها بالاستعانة بفقرات ترفيهية وفنية.

وقد شهد رياض بطريق الشويطر ضواحي مراكش في هذا الاطار، حفل عيد ميلاد باذخ نهاية الاسبوع المنصرم، حضره المئات من المحتفلين بعيد ميلاد أحد افراد عائلة بيضاوية معروفة في المجال الفندقي وطنيا، وسط اجواء تفتقد فيها معايير السلامة الصحية وتدابير الوقاية من تفشي كورونا.

ويتساءل مهتمون عن سبب تساهل الوالي مع انشطة الرياضات والفيلات ضواحي مراكش، مقابل التشدد مع المطاعم المرخصة والملاهي الليلية ، ومنعها من انشطة الترفيه ، وهو ما يساهم في تنامي مظاهر غير قانونية بعيدا عن مراقبة السلطات وسلطتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة