كورونا يخطف الكاتب محمد أديب السلاوي

حرر بتاريخ من طرف

توفي، أمس الأربعاء بمدينة طنجة، الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي، عن سن يناهز 81 عاما، متأثرا بمضاعفات إصابته فيروس كورونا المستجد.

ووفق بيان لنادي الصحافة بالمغرب، فإن الراحل أديب السلاوي عضو المجلس الاداري للنادي، كان قد نقل إلى غرفة الإنعاش بمستفى محمد السادس بطنجة، متأثرا بأعراض المرض، قبل أن يفارق الحياة.

ونعى النادي الراحل الذي خلفت وفاته حالة من الحزن والألم وسط زميلاته وزملاءه أعضاء اللجنة التحضيرية للجمع العام للنادي. وفي الوسط الصحافي والإعلامي. وفي الساحة الثقافية التي فقدت برحيله صحافيا مثقفا، وكاتبا مبدعا، وناقدا متميزا في الفنون .

وولد الزميل الراحل بمدينة فاس في 1939، اشتغل منذ 1963 في عدد من الصحف بالمغرب، كما عمل مستشارا إعلاميا بعدة وزارات في المغرب وبمنظمات ثقافية مغربية وعربية
له مجموعة من الإصدارات في النقد والفن والسياسة، وحصل على عدة جوائز منها:

الميدالية الذهبية عن أبحاثه في الفن التشكيلي المغربي في البنيالي العالمي للفنون التشكيلية بالقاهرة في 1983.
جائزة معرض الكتاب العربي بدمشق عن كتابه التشكيل المغربي بين التراث والمعاصرة في 1984.
الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في 2016.

وأشار بيان النادي إلى أن محمد اديب السلاوي، عانى كثيرا من وضعه الإجتماعي والصحي في السنوات الأخيرة. وقد طرق العديد من الابواب المهنية والنقابية، فقد عاش بدون تقاعد يكفل له الحد الادنى للعيش والكرامة . وبعد استفحال مرضه، أعطى الملك محمد السادس أوامره بأن تتكلف مصالح المستشفى العسكري بالرباط بالعناية به، كلما اقتضت ظروفه الصحية ذلك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة