فيديو مروّع.. هكذا يعيش “الحراكة المغاربة” داخل سجون ليبيا

حرر بتاريخ من طرف

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فيديو مروّع، يكشف الوضعية المثيرة للشفقة والحسرة، التي يعيشها “الحراكة المغاربة” في السجون الليبية، إذ يزيد عددهم عن 260 فرد، يقبعون لمدة تزيد عن نصف سنة في سجن زوارة، غير بعيد عن مدينة جرجيس التونسية، حيث يوجد مكتب للسفارة المغربية.

وألقي القبض على المهاجرين المغاربة بينما كانوا يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط، بطريقة غير قانونية، نحو إيطاليا. ليتم الزج فيهم في زنازين مكتظة بالمساجين، منعدمة النظافة وشديدة الحرارة، تمنعهم من النوم بعد أن تفاقم وضعهم بسبب شحّ المياه، كما يظهر من الفيديو، لا يلبس المعتقلون سوى سراويل قصيرة، معظمهم يفترشون الأرض، بينما حصل المحظوظون منهم على أسرّة رديئة.

ويتحدث عبر الفيديو الذي تتجاوز مدته الأربع دقائق، شخص يعرف نفسه بأنه مواطن مغربي، يتحدث بالنيابة عن جميع المغاربة المهاجرين، الذين كانوا متجهين إلى الديار الإيطالية بطريقة غير شرعية.

ووجه المتحدث رسالة إلى الملك محمد السادس، على أمل أن يتدخل سريعا لصالح أبناء الوطن المهاجرين الذين يعانون في السجون الليبية.

وأشار قائلا: “هناك من يعاني من مرض مزمن، وقد ساءت حالته بسبب غياب الخدمة الصحية”.

ولازال المهاجرون المغاربة ينتظرون ترحيلهم، بعد ان تم ترحيل ذوي الجنسيات المصرية والإفريقية جنوب الصحراء، فيما بقي المغاربة ليعيشوا وضعا صعبا تحول إلى مأساة حقيقية.

وتأسف متحدث آخر، من خلال الفيديو، عن الوضع الذي وصل إليه، “جميعنا كنا نطمح للهجرة إلى أوربا، لكننا وجدنا أنفسنا أمام هذا المصير المجهول..”

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة