فيتنامية تساهم في تأسيس «قرية الصينيين» في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

بجسدها النحيل وقامتها القصيرة تتنقل بين شجيرات بستانها بكد واجتهاد وبخطى حثيثة، والمعول في يدها تستعمله للحفر بين الفينة والأخرى. كلما رفعت رأسها يظهر وجهها الصغير ذو القسمات الآسيوية الذي حفر فيه الزمن أخاديد تختزل حكايات جديرة بأن تروى.

هكذا تمضي هيان، المرأة السبعينية، أو “الشينوية” كما يناديها أبناء المنطقة، يومها في “دوار الشينوا” – قرية الصينيين- في ضواحي مدينة سيدي يحيى الغرب المغربية التي تبعد 65 كيلومترا عن الرباط، وحيث استقرت مع عائلتها منذ 45 سنة.

وتعني كلمة دوار التجمع السكني في بادية ما في التقسيم الاداري المغربي، أما “شينوا” فتعني الصينيين نسبة إلى الاسم الفرنسي للصين “Chine”. وجميع الآسيويين من شرق آسيا أو جنوب شرق آسيا في العالم القروي المغربي هم “شينوا” صينيون.

و”الشينوية” واحدة من ثمانين فيتنامية تزوجن جنودا مغاربة كانوا في عداد القوات الفرنسية في فيتنام خلال الخمسينات من القرن الماضي، إبان احتلال فرنسا للمغرب وفيتنام، لتعزيز وخوضها حرب الهند الصينية. لكن عددا من المغاربة التحق بالـ”الفيت مين” أو اتحاد استقلال فيتنام ليقاتل ضد فرنسا، بقيادة هو تشي منه، تجاوبا مع دعوة محمد بن عبد الكريم الخطابي قائد للمقاومة الريفية ضد الاستعمارين الإسباني والفرنسي.

وتروي هيان لـ “الشرق الأوسط” أنها تزوجت من الجندي المغربي الشاب فكاك الهواري عام 1966 بعد انهزام فرنسا في حرب الهند الصينية بسنوات قليلة، وتتذكر معارضة أسرتها لهذا الزواج، وتقول ضاحكة: “رغم معارضتهم الشديدة أصررت على الزواج به وهو ما كان”.

تكوّنت عشرات الأسر من زواج مغاربة بفيتناميات، من بينها أسرة هيان. وعاشت هذه الأسر سنوات في فيتنام، لكن حنين الأزواج المغاربة إلى أوطانهم لم يفتر طوال تلك المدة، لتتحقق رغبتهم عام 1972 حين حطت في القاعدة العسكرية بمدينة القنيطرة طائرة آتية من فيتنام تقل ثمانين أسرة مغربية، استقرت سبع منها في سيدي يحيى الغرب.

تتحدّث هيان عن معاناتها يوم قدومها إلى المغرب قبل أكثر من أربعين عاماً: “أقمنا هنا في العروبية – الأرياف – حيث منحتنا الدولة أراضيَ زراعية. كانت ظروف العيش هنا صعبة جدا نظرا إلى بعدنا عن أقرب مدينة، وهي سيدي يحيى، نحو ثمانية كيلومترات. وانعدمت آنذاك عملياً وسائل النقل”.

وتضيف السيدة الفيتنامية: “لم أعتد العيش في أماكن بعيدة عن التجمعات السكنية في فيتنام. كنت هناك أعيش في منزل داخل مجمع سكني تحيط به أسوار وله بوابات كبيرة”. وتشرح أن أطفالها كانوا يضطرون لقطع ثمانية كيلومترات سيرا على الأقدام للذهاب إلى المدرسة، فيخرجون من البيت قبل السادسة صباحا حاملين حقائب فيها دفاترهم ومقرراتهم الدراسية، بالإضافة إلى بعض المأكولات، ولا يعودون إلى البيت إلا وقد أرخى الظلام ستائره.

من الأمور التي جعلت هيان تشعر بالغربة وقت قدومها إلى المغرب عدم وجود الأرزّ في البلاد بكثرة، وتقول ضاحكة: “كنا نأكل الأرز في فيتنام صباح مساء، بل كنا نعيش على الأرز تقريبا. واكتشفنا أن الخبز هنا يساوي الأرز هناك، وكان الاستغناء عن هذا النوع من الطعام أمرا صعبا للغاية في الحقيقة”. وتستدرك: “مع الوقت تعوّدت الزوجات الفيتناميات على العادات المغربية في الأكل وانسجمن معها إلى درجة أننا صرنا نطهو الأرز على الطريقة المغربية”.

تتابع هيان بلهجتها المغربية المغلفة بنبرة فيتنامية: “في بداية استقرارنا في المغرب لم أستطع التأقلم لأن ظروف العيش مختلفة جدا”، لكنها بعد كل هذه السنوات أصبحت مغربية في كل شيء، حتى أن اسمها تغير إلى “فاطمة”، ومع ذلك ظلت متشبثة بلغتها الفيتنامية التي شكلت جسر تواصل بينها وبين أبنائها العشرة الذين علمتهم إياها. وهي تفتقدهم بعدما كوّن كل منهم أسرته واضطر بسبب ظروف العمل للابتعاد عن الوالدة التي يزورونها كلما سنحت لهم الفرصة. ولم يبق معها في القرية إلا ابنة واحدة.

يبقى أن “دوار الشينوا” لم يعد يحمل من اسمه الكثير، إذ أن الملامح الأسيوية بدأت الاختفاء، فالمكان عبارة عن مساحات مترامية ومنازل قليلة، هجرها الأبناء إما إلى إلى كبريات المدن المغربية أو إلى خارج البلاد، فيما فارق معظم الأزواج الحياة.

 

الشرق الاوسط

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة