فوضى في تدبير عملية التلقيح بأحد المراكز يثير استياء ساكنة بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

تسود حالة من الإستياء في صفوف ساكنة حي المحاميد بمراكش، بسبب سوء تدبير عملية التلقيح ضد فيروس كورونا، بالقاعة المغطاة التي تم تخصيصها لهذه الغرض بأمر ولائي.

وأوضح مواطنون في اتصال بـ”كشـ24″، أن العملية تعرف فوضى في التدبير، بسبب عدم احترام المسؤولين عن العملية، للمواعيد التي يتم منحها للمواطنين، بحيث يتم في كل مرة تأجيلها لعدد منهم، مع إعطاء مواعيد جديدة لفئات أخرى، مما تسبب في سوء وتدبير وفوضى.

وأضافوا، أنهم يعانون من طول الانتظار والإزدحام، من أجل القيام بعملية التلقيح في ظروف صعبة تحت وطأة درجات الحرارة المرتفعة، خصوصا الأشخاص المسنين الذين يرابطون لساعات من أجل الحصول على الحقنة، مشيرين إلى أن بعضهم تسوء حالته الصحية بسبب ظروف الإنتظار، فضلا عن عدم السماح باستعمال بعض مرافق القاعة، من قبيل المراحيض.

وأكد المعنيون بالأمر، تكبدهم لمشاق التنقل منذ الساعات الأولى من اليوم ليبقوا في الانتظار إلى ما بعد منتصف النهار لإجراء التلقيح ومنهم من لم يصله الدور فاضطر للعود في يوم آخر.

وأفاد مصدر لـ”كشـ24″، بأن الخصاص الكبير في الموارد البشرية بهذا المركز، ساهم في هذه الفوضى، بحيث يسهر على هذه العملية طبيبة وممرضتين فقط، بالإضافة إلى السلطة المحلية، مما يضاعف من متاعب المنظمين لهذه العملية بالمركز المعني.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. الاعداد بالمئات مع الساعة السابعة صباحا.
    والازدحام شديد للغاية حول المسؤول عن اعطاء الارقام التسلسلية لدرجة يبدو ان النتيجة ستكون نشر الفيروس بدل محاربته.
    ليومين لم اتمكن حتى من الحصول على ورقة الترتيب رغم ان حصلت على الموعد من 1717

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة