فقدت السمع والبصر بسبب خطأ طبي.. وزارة الصحة تحقق في قضية الطفلة “سلمى”

حرر بتاريخ من طرف

حلت لجنة تفتيش مركزية تابعة لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية، بكل من مستشفى محمد السادس بالمضيق ومستشفى سانية الرمل بتطوان، للتحقيق في ظروف وملابسات وفاة الطفلة سلمى الياسيني بسبب خطأ طبي جراء العملية التي خضعت لها من أجل استأصال اللوزتين.

اللجنة التي تتكون من المفتش العام لوزارة الصحة ومفتشين اثنين (طبيب وصيدلاني)، بالإضافة إلى أستاذ مبرز في التخدير والانعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، حلت بالمستشفيين المذكورين بناء على تعليمات من وزير الصحة، للوقوف عن كتب عن ظروف وملابسات التكفل بالطفلة سلمى الياسيني.

وينتظر أن ترفع اللجنة تقريراً إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية حول ظروف وملابسات هذه القضية.

وكان عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، العربي المرابط، وجه سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب، يطالب من خلاله بفتح تحقيق في قضية الطفلة “سلمى اليسيني” البالغة من العمر 8 سنوات، ضحية خطأ طبي داخل مستشفى محمد السادس بمدينة المضيق.

وقال المرابط، في سؤاله، إن أسرة الطفلة “سلمى اليسيني” تعيش كابوسا حقيقيا، بعد أن تحولت عملية بسيطة لاستئصال اللوزتين خضعت لها الطفلة بمستشفى محمد السادس بمدينة المضيق إلى كارثة صحية فقدت على إثرها المعنية بالأمر حاستي البصر والسمع وأصيبت بشلل في الحركة”.

وأضاف البرلماني، أن “الطفلة الضحية لازالت لحدود الساعة في حالة غيبوبة بغرفة الإنعاش بمستشفى سانية الرمل بمدينة تطوان بعد نقلها بشكل مستعجل من مستشفى محمد السادس بمدينة المضيق”.

وتابع المصدر ذاته موردا التفاصيل: “بعد خضوع الطفلة لعملية استئصال اللوزتين بمستشفى محمد السادس بالمضيق، جرى الاحتفاظ بها لمدة ثلاث ساعات داخل غرفة العمليات دون أن تستفيق، ليتم بعد ذلك نقلها بشكل مستعجل نحو مستشفى سانية الرمل بمدينة تطوان، حيث نزل التقرير الطبي كالصاعقة على الأسرة المكلومة في فلذة كبدها.

وطالب عضو فريق “الجرار” بمجلس النواب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، بـ”فتح تحقيق في هذه النازلة الأليمة التي قلبت حياة الطفلة “سلمى اليسيني” وأسرتها رأسا على عقب، وذلك بهدف تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات جراء هذا الحادث الأليم”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة