فضيحة صفقات مناولة بإقليم بولمان..”تجويع” لعاملات نظافة ومطالب بفتح تحقيق

حرر بتاريخ من طرف

طفت إلى السطح من جديد قضية اختلالات في تنفيذ صفقات المناولة في قطاع التعليم بإقليم بولمان، حيث اتهمت نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الشركة المكلفة بقطاع النظافة في المؤسسات التعليمية بـ”تجويع” العاملات.

وتحدث القطاع النقابي لعاملات النظافة والطبخ بالمؤسسات التعليمية التابعة لهذه النقابة، عن معاناة كبيرة لهذه الفئة بسبب عدم التصريح بهن لدى صندوق الضمان الاجتماعي وغياب التأمين، مقابل كثرة المهام والحرمان من العطل وعدم التعويض عنها.

ووصل الأمر إلى وضع لا يطاق، نتيجة عدم صرف الأجور الشهرية، واستمرار ما أسمته النقابة بـ”مسلسل تجويع العاملات” من طرف الشركة المشغلة.

ونددت النقابة بما أسمته الاستغلال البشع الذي تتعرض له عاملات النظافة في جميع المؤسسات التعليمية بإقليم بولمان، وقالت إن هذا الوضع تؤسس له طبيعة الصفقات المبرمة على مستوى الأكاديمية الجهوية لفاس ـ مكناس.

والصادم في هذه القضية أن النقابة أوردت بأن بعض مدراء المؤسسات التعليمية أصبحوا “ينصبون أنفسهم جلادين لقمع العاملات وترهيبهن لثنيهن عن ممارسة حقهن المشروع في الاحتجاج والإضراب عن العمل والضغط عليهن للعمل يوما كاملا عوض 3 ساعات المنصوص عليها في دفتر تحملات الصفقة”.

وقررت النقابة خوض إضراب إنذار عن العمل طيلة يوم الثلاثاء القادم، مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام مقر عمالة الإقليم. وهددت عاملات النظافة بخوض احتجاجات تصعيد من قبيل الاعتصام داخل المؤسسات والامتناع عن أداء المهام خلال الأسبوع الموالي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة