فضيحة أخلاقية بطلها خمسيني يختفي وراء جلباب راقي شرعي تهزٌّ بركان

حرر بتاريخ من طرف

اهتزت مدينة بركان على وقع فضيحة جنسية بطلها خمسيني، يختفي وراء جلباب راقي شرعي يستغل زبوناته، ويمارس عليهن الجنس و يوثق أفعاله المشينة بعدسة هاتفه النقال، دون علم ضحاياه.

وأوضحت مصادر محلية، أن الفضيحة تفجرت بعدما تعرض المعني بالأمر المزداد سنة 1970، إلى تعنيف شديد، نُقل على إثره إلى مستشفى الدراق، قبل أن يدخل الأمن على الخط لتحديد أسباب تعرضه للتعنيف، ليجد نفسه أمام ملف شائك ووحش آدمي.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه وبعد تعميق البحث مع المعني بالأمر، اتضح أن المعتدين اللذين عرضوه للعنف هما شقيقين ينحدران من مدينة و جدة، استغل المتهم شقيقتهم و قام بممارسة الجنس عليها ووثق ذلك بعدسة هاتفه النقال، دون علمها و شرع في ابتزازها قبل ان تصارح عائلتها بذلك.

وزادت المصادر نفسها، أن الشقيقين لم يستسغيا الامر، مما دفعها الى تطبيق شرع اليد والانتقام منه بتلك الطريقة، قبل أن ينكشف امره، ويتم توقيفه من طرف  المصالح الأمنية في بركان.

وأفادت المصادر عينها، أن عناصر الشرطة بعد تفتيش مقر عمله وبناء على الشكاية التي كانت قد وضعتها عائلة الفتاة ضده، عثرت على حاسوبه الخاص، يحمل مجموعة من الفيديوهات وصور خليعة تخص عدد من الفتيات من مدن أحفير بركان ووجدة تجاوز عددهم 15 ضحية، مشيرة إلى أن ست ضحايا منهن تقدمن بشكايات ضده منذ إعتقاله.

وأوضحت المصادر نفسها، انه تم وضع الموقوف رهن الاعتقال بمدينة وجدة في إطار التحقيق الذي تم فتحه من طرف المصالح الأمنية للكشف عن ظروف وملابسات تورطه في اعتداء جنسي على إحدى زبوناته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة