فريق مخابراتي عراقي حدد مكان البغدادي قبل الاستهداف الأمريكي

حرر بتاريخ من طرف

أعلن الإعلام الأمني العراقي، الأحد، أن المخابرات العراقية هي التي حددت مخبأ زعيم تنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا) أبو بكر البغدادي، قبل أن تتمكن قوة عسكرية أمريكية من القضاء عليه في عملية عسكرية نفذت في سوريا.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني العراقي أنه “بعد متابعة مستمرة، وتشكيل فريق عمل مختص، وعلى مدار سنة كاملة، تمكن جهاز المخابرات الوطني العراقي، وفقاً لمعلومات دقيقة، من تحديد الوكر الذي يختبأ فيه رأس “داعش” الإرهابي، المجرم أبو بكر البغدادي، ومن معه، في محافظة إدلب السورية”.

وتابع البيان، “وعلى أثرها نفذت قوة أمريكية، بالتنسيق مع جهاز المخابرات الوطني العراقي، عملية عسكرية أدت إلى إبادة الإرهابي أبو بكر البغدادي ومن معه، وهذا نصر جديد يضاف إلى الانتصارات التي حققتها قواتنا الأمنية البطلة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، مقتل زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأوضح ترامب أن “البغدادي قتل نفسه بتفجير سترة ناسفة، وأنه قتل بطريقة عنيفة وهو يهرب ويبكي”، وأن “11 طفلا لم يصابوا خلال العملية الأمريكية”.

ووجه الرئيس الأمريكي الشكر لكل من روسيا وسوريا وتركيا والعراق على دعمهم. وقال ترامب: “روسيا تعاملت معنا بشكل رائع وفتحوا لنا مجالهم الجوي لشن الغارة”.

وفي السياق، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، “ليس لدى وزارة الدفاع الروسية معلومات موثوقة عن سلوك الجيش الأمريكي في الجزء الخاضع لسيطرة تركيا من منطقة تصعيد إدلب في عملية القضاء على الزعيم السابق لتنظيم (داعش)، أبو بكر البغدادي”.

وأكدت الدفاع الروسية في البيان أن “الإعلان الجديد عن مقتل أبو بكر البغدادي ليس له أي أهمية عملية على الإطلاق على الوضع في سوريا أو على تصرفات الإرهابيين الباقين في إدلب”.

وكشفت الدفاع الروسية في البيان إلى أنه في الأيام الأخيرة لم تسجل أي غارات جوية من الولايات المتحدة أو التحالف الدولي في محافظة إدلب شمالي سوريا.28

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة