فريق” العهد الرياضي المراكشي” يصدر بلاغا حول أحداث الشغب التي عرفها ملعب الحارثي

حرر بتاريخ من طرف

على إثر الأحداث غير الرياضية التي شهدها ملعب الحارثي بمراكش، مساء يوم السبت 03 ماي الجاري، خلال المباراة التي جمعت نادي العهد الرياضي المراكشي برجاء مدينة ابن جرير، برسم الدورة 18 التي صادفت الدورة الأخير من البطولة، فقد اجتمع أعضاء مكتب نادي العهد الرياضي المراكشي، وتداولوا في ظروف وحيثيات هذه المباراة، والتحركات المشبوهة لبعض الأطراف أياما قبل المباراة، إضافة إلى الأحداث غير الرياضية التي أعقبتها.

وإذ يستنكر المكتب المسير لنادي العهد الرياضي المراكشي، السلوكات غير الرياضية الصادرة عن لاعبي وشجعي وبعض مسيري نادي رجاء ابن جرير، فإنه يؤكد للرأي العام الرياضي الجهوي والمحلي ما يلي:

-إن المباراة التي جمعت نادي العهد الرياضي المراكشي برجاء مدينة ابن جرير، كانت تعد بالنسبة للأخير مصيرية، إذ كان عليه الفوز في هذه المباراة من أجل تأمين مشاركته في مباريات السد، أما في حالة التعادل أو الهزيمة فإن أماله في ذلك، ستصبح شبه منعدمة، ما سيفسح المجال لمنافسه نادي وداد قلعة السراغنة للمشاركة في مباريات السد.

-ولأن حظوظ نادي العهد الرياضي المراكشي في المشاركة في مباريات السد أصبحت مستحيلة، فإن نتيجة المباراة غير ذات أهمية وبدون أي تأثير على وضعية النادي، ما جعل بعض الأطراف والجهات تدخل على الخط، وتمارس على بعض أعضاء مكتبنا، وعلى مجموعة من لاعبي النادي ضغوطات نفسية، من أجل تقديم النصر لنادي رجاء ابن جرير على طبق من ذهب.

-لقد رفض المكتب المسير لنادي العهد الرياضي المراكشي هذه الإغراءات و الضغوطات، واستنكرها من خلال لقاءاته المتواصلة طيلة الأسبوع السابق على هذه المباراة، كما ظل جميع اللاعبين على اتصال بأعضاء المكتب المسير، يخبرونه بالأطراف والجهات التي تحاول استمالتهم، حيث أجمع كافة أعضاء المكتب المسير وطاقمه التقني ولاعبوه على استنكار هذه الضغوطات والإغراءات التي لا علاقة لها بالسلوك والأخلاق الرياضية، التي تربى عليها أبناء نادي العهد الرياضي المراكشي لعقود من الزمن، وتوارثها لاعبوه جيلا عقب جيل، ويشهد على ذلك مسار النادي، وكافة الفاعلين الرياضيين بالمدينة وجميع المسؤولين السابقين والحاليين لعصبة الجنوب لكرة القدم.

-لقد تابع جمهور غفير، ومجموعة من الفاعلين الرياضيين والمهتمين أطوار هذه المباراة، والتي كانت عادية جدا، إذ أعلن حكم المباراة عن ضربة جزاء لفائدة نادي رجاء ابن جرير في الدقيقة 65، دون أن تثير أي احتجاج من قبل لاعبي النادي بالرغم من صعوبة تأكيدها، كما قام الحكم بطرد أحد لاعبي النادي بعد حصوله على إنذار ثان خلال المباراة، دون أن يثير ذلك احتجاج اللاعبين أو مسيري النادي، احتراما منا لقرارات الحكم أولا، وثانيا لأن اللاعب كان يستحق الطرد.
-مع توالي دقائق المباراة واقترابها من نهايتها، اعتقد مسيرو فريق نادي العهد وبعض محبيه أن المباراة قد انتهت لفائدة الخصم، ما اضطر بعضهم إلى مغادرة المدرجات، وهو نفس الشعور الذي كان يشعر به كافة مسيري نادي رجاء ابن جرير ولاعبوه الذين ركنوا إلى الخلف، قبل أن يفاجئوا برد فعل غير متوقع للاعبينا سجلوا هدف التعادل على بعد حوالي دقيقة من انتهاء المباراة، وهو الهدف الذي لم يثر أي رد فعل من قبل لاعبي رجاء ابن جرير أو مسيريه، ما يعني أنه كان هدفا مشروعا وغير مشكوك في مشروعيته.

-مباشرة بعد هذا الهدف، نظم لاعبوا رجاء ابن جرير هجمة في اتجاه مرمى فريق العهد الرياضي المراكشي، دون أن يؤتي أكله، إذ انتهت العملية بإعلان الحكم عن ضربة ستة أمتار، قبل أن يفاجأ جميع من كان بأرضية الملعب وبالمدرجات، باللاعب رقم 10 من فريق رجاء ابن جرير، وأمام أنظار حكم الشرط، يوجه لكمة إلى أحد لاعبي نادي العهد الرياضي المراكشي، وهي العملية التي أثارت ردود فعل من قبل جميع من كان داخل الملعب وخارجه، قبل أن يقتحم العشرات من مشجعي نادي رجاء ابن جرير أرضية الملعب وهم في حالة هستيريا، ويختلط الحابل بالنابل.

-لقد سبق لنادي العهد الرياضي المراكشي أن انهزم خلال نصف النهاية من مباريات السد في الموسم الرياضي الماضي أمام نادي جماعة الويدان بأرضية ملعب الحارثي، وبالرغم من الآمال التي عقها النادي على لاعبيه من أجل الصعود إلى القسم الموالي، فإنه لم يسجل على نادينا أن تجرأ أي من لاعبيه أو عوض من أعضاء مكتبه المسير أو أي مشجع من محبي النادي أن شتم حكام هذه المباراة، أو عنف أحد لاعبي الفريق الخصم، بل أنهى لاعبونا المباراة وتقدم أعضاء المكتب المسير لنادي العهد الرياضي المراكشي من مسيري نادي جماعة الويدان، وهنئوهم بالفوز وتمنوا لهم التوفيق خلال المباراة النهائية.
-لقد سجل نادي العهد الرياضي المراكشي مجموعة من السلوكات غير الرياضية الصادرة عن بعض مسيري نادي رجاء ابن جرير، إذ بدل انخراطهم في تهدئة لاعبيهم، الذين أصيبوا بالسعار بسبب النتيجة غير المتوقعة، فقد عملوا على صب الزيت في النار، إذ اتجه أحد أعضاء المكتب المسير صوب نقطة ضربات الركنيات، وانتزع منها عصا، وتوجه صوب لاعبي العهد الرياضي من أجل تعنيفهم، قبل تدخل أحد المسؤولين بإدارة الملعب لينتزع منه العصا.

-إن نادي العهد الرياضي المراكشي، يتوجه بالشكر الجزيل لجميع الإباء وأولياء أمور اللاعبين المشاركين في دوري مولاي الحسن، الذين كانوا يتابعون هذه المباراة، ونزلوا إلى أرضية الملعب من أجل تهدئة الأمور، إذ لولا تدخلهم الذي منع التمادي في استمرار مشاهد العنف داخل الملعب، لتطورت الأمور إلى كارثة حقيقية. كما يتوجه نادي العهد الرياضي المراكشي إلى كافة الوجوه الرياضية التي ساهمت في تهدئة الأجواء داخل أرضية الملعب.

-إن نادي العهد الرياضي المراكشي، والذي كان طيلة مساره الرياضي الممتد لعقود من الزمن، وفيا للقيم النبيلة للممارسة الرياضية، ورافضا أية مشاركة أو مساهمة في أساليب الغش التي تخدش مشهدنا الرياضي، يعلن استنكاره الشديد للضغوطات والإغراءات التي مورست على بعض أعضاء مكتبه ولاعبيه. كما يشجب بقوة السلوكات غير الرياضية التي شهدها ملعب الحارثي لحظات قبل انتهاء هذه المباراة.

فريق

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة