فرنسا تحيي ذكرى ضحايا الاعتداءات على “شارلي إيبدو”

حرر بتاريخ من طرف

أحيا سياسيون فرنسيون ذكرى ضحايا الاعتداء على صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة في يناير 2015، في وقت أثارت النسخة الأسبوعية الأخيرة للجريدة غضبا في إيران.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على “تويتر” أسماء جميع الأشخاص الـ 17 الذين وقعوا ضحايا لسلسلة من الهجمات قبل 8 سنوات في باريس ومحيطها، بمن فيهم 12 شخصا قتلوا في مكاتب صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة.

ووكتب ماكرون :”لن ننساكم أبدا”، مرفقا تغريدته برسم كاريكاتوري للفنان الفرنسي الشهير “بلانتو”.

وفي الذكرى السنوية للاعتداءات، التي شملت أيضا حصارا لسوبرماركت “كوشير”، كتبت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، على “تويتر”: “في مواجهة الإرهاب الإسلامي تبقى الجمهورية واقفة. من أجل عائلاتهم، من أجل قيمنا، من أجل حريتنا: نحن لا ننسى”.

وقد أقيمت مراسم تكريمية أمام المقر السابق للأسبوعية الساخرة شارلي إيبدو، في الدائرة 11 بباريس، بحضور رئيسة الجمعية الوطنية الفرنسية، يائيل برون-بيفيه، ووزير الداخلية جيرالد دارمانين، ورئيسة بلدية باريس آن هيدالغو.

وبعد 8 سنوات على تلك الاعتداءات، وجدت شارلي إيبدو نفسها مجددا هذا الأسبوع في صلب أزمة دبلوماسية، بعد نشرها رسوما كاريكاتورية تنتقد رأس النظام الإيراني، علي خامنئي، اعتبرتها طهران مهينة.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الخميس إغلاق المعهد الفرنسي للبحوث في طهران (إفري). وجاء في بيان للوزارة أن “الجمهورية الإسلامية تندد بعدم تحرك السلطات الفرنسية المعنية المتواصل في مواجهة معاداة الإسلام والترويج للكراهية العنصرية في الإعلام الفرنسي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة