“فاجعة بوقنادل” تحيي الحس التضامني بين المغاربة

حرر بتاريخ من طرف

لم تقتصر ردة فعل المغاربة، على فاجعة انحراف قطار قرب سلا، في إظهار التعاطف مع الضحايا، بل كشفت الحادثة مجددا عن مستوى عال من التضامن بين المواطنين المغاربة، ولا سيما الشباب.

فبعد ساعات من انتشار الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي، وارتفاع حصيلة الجرحى، انتشرت دعوات مكثفة على “الفيسبوك”، للمواطنين من أجل التوجه إلى مراكز التحاقن للتبرع بالدم لفائدة الضحايا، وهو ما لاقى استجابة مكثفة، مكنت من توفير كميات هامة من هذه المادة الحيوية.

وحسب محمد بنعجيبة، مدير المركز الوطني لتحاقن الدم، فإن حوالي 540 كيس دم تم تحصيلها، استخدمت منها 16 كيسا لفائدة جرحى الحادثة. المسؤول الطبي أكد في ذات السياق، أن المركز الوطني لم يوجه أي دعوة للتبرع بالدم، وأن المتبرعين جاؤوا بشكل عفوي للتبرع بدمهم وفق ما نقلته “ميدي1 تي في”.

وبسبب توقف حركة النقل السككي في محور الرباط-القنيطرة، وقيام عدد من سائقي سيارات الأجرة برفع التسعيرة -حسب شهود عيان-، عجت مجموعات النقل المشترك Covoiturage على الفيسبوك بعروض لتأمين النقل بشكل مجاني، خصوصا أن آلاف الطلبة والموظفين ينتقلون بشكل يومي بين المدينتين.

ومن جهة أخرى، عرض العديد من المدونين على مواقع التواصل الاجتماعي، فتح بيوت أبوابهم للذين لم يتمكنوا من العودة لمدنهم، من أجل قضاء الليلة.

وتسبب حادث انحراف قطار عن سكته، قرب قنطرة بوقنادل، في مقتل 7 أشخاص وجرح 125 آخرين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة