فاتورة القمح والشعير تكلف المغرب حوالي 15 مليار درهم

حرر بتاريخ من طرف

ارتفعت الفاتورة الغذائية للمغرب خلال العام الماضي بأزید من 8 ملايير درهم، حيث كلفت المواد الغذائية التي استوردتها المملكة من الخارج إلى نهاية نونبر حوالي 51 مليار درهم عوض 43 مليار درهم المسجلة خلال نفس الفترة من العام السابق، أي بزيادة فاق معدلها 16 في المئة.

وتسببت موجة الجفاف، التي ضربت المغرب خلال العام المنصرم، في ارتفاع حاجيات البلاد من الأغذية المستوردة مدفوعة بضعف الإنتاج المحلي. وكشفت بيانات مكتب الصرف الصادرة برسم شهر نونبر 2020، أن واردات القمح وحدها ارتفعت بأزید من 41 في المئة، وكلفت المغرب 12.5 مليار درهم، بزيادة فاقت 3.6 مليار درهم مقارنة مع نونبر من العام السابق،

وكلفت مشتريات الشعير أكثر من 2.3 مليار درهم، أي ما يناهز 1.6 مليار درهم مقارنة مع واردات نفس الفترة من العام الماضي.

وفي نفس الاتجاه، عرفت معظم المواد الغذائية، التي اقتناها المغرب من الخارج، ارتفاعا ملحوظا سواء من حيث القيمة أو من حيث الحجم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة