غياب المشتكيات يثير الجدل في جلسة محاكمة بوعشرين

حرر بتاريخ من طرف

إستأنفت صباح يومه الخميس سادس جلسة في ملف الصحافي توفيق بوعشرين، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، على ايقاع الملاسنات والمشحنات بين دفاع الطرفين.

وشكلت نقطة غياب مشتكيات ومصرحات من أكثر النقط التي جعلت دفاع بوعشرين يلجأ للاحتجاج فيما صرح الوكيل العام للملك بأنه سيستعمل صلاحياته ويرتب الجزاءات على المتغيبات، وهو ما رأى فيه دفاع المعنيات، أنه تهديد مباشر لهن.

وقد اتضح خلال المناداة في بداية الجلسة على المشتكيتين، وباقي المصرحات في الملف، غياب أكثر من الثلثين، وحضرت فقط خلود الجابري وأسماء الحلاوي ونعيمة الحروري ووداد ملحاف فينا غابت 9 مصرحات بينهن مطالبات بالحق المدني، صرح أغلب دفاعهن أنهن غير معنيات بالملف، ولن يحضرن جلسات المحاكمة ومن ضمنهن امال الهواري التي قال النقيب زيان أنها رسلت الملك لمحمايتها ممن يريد إقحامها في الملف .

ويشار أن أطوار جلسات محاكمة الصحفي “توفيق بوعشرين”، مدير نشر “أخبار اليوم”، و“اليوم24″، قد انطلقت يوم الخميس 8 مارس 2018، وهي المحاكمة التي وصفها المحامي عبد الصمد الإدريسي بأنها “محاكمة القرن.

ويتابع بوعشرين ،مدير نشر يومية “أخبار اليوم ” أمام غرفة الجنايات من أجل الاشتباه لجنايات “الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير ،وارتكابه ضد شخصين مجتمعين،وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ،ومحاولة الاغتصاب “.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة