غليان بسيدي يوسف بن علي بسبب فواتير (لرديما) والوضع قابل للتصعيد

حرر بتاريخ من طرف

بعد تدشين سكان حي ديور المساكين بالداوديات للاحتجاجات ضد الزيادة في قيمة فواتير الوكالة المستقلة للماء والكهرباء ( لرديما ) يوم الثلاثاء 27 نونبر الجاري، والتي تميزت بحضور نسائي كبير.

جاء الدور يومه الخميس 29 نونبر، على سكان حي سيدي يوسف بن علي، الذين احتجوا بدورهم على الزيادة في قيمة فاتورات الماء والكهرباء الخاصة بشهري يوليوز وغشت.
الوقفة التي ضمت ازيد من 60 شخص، رددوا خلالها شعارات ( لاخدمة لاردمة زتونا الضو والما)
عرفت حضورا امنيا مكثفا، على خلاف وقفة الداوديات، بالاضافة الى حضور رجالي 100%.

وقفة اليوم دامت ازيد من سبع ساعات، وتميزت بحضور بعض المسؤولين الأمنيين الجدد، كالنائب الجديد للأمن شهير عبد الرحمان، ورئيس المنطقة الأمنية الثانية الجديد هشام عبد الرحمان، بالاضافة الى الرئيس الجديد للهيئة الحضرية النوحي.

وقد هدد المحتجون بالعودة الى الشارع، في حالة لم يجدوا الاذان الصاغية لمطالبهم، المتمثلة في مراجعة الفواتير الخاصة بشهري يوليوز وغشت من السنة الجارية.

غليان بسيدي يوسف بن علي بسبب فواتير (لرديما) والوضع قابل للتصعيد

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة