غليان أمام إستئنافية مراكش تزامنا مع محاكمة المتهمين بقتل الطالب الأمازيغي “إيزم” + صور

حرر بتاريخ من طرف

يشهد محيط محكمة الإستئناف بمراكش صباح يومه الثلاثاء 13 فبراير، حالة من الإستنفار بسبب احتجاجات أسر الطلبة الصحراويين المعتقلين على خلفية مقتل الطالب الأمازيغي عمر خالق، والتي تقابل باحتجاجات عائلة الطالب المغتال ونشطاء الحركة الأمازيغية. 

وتطوق في هذه الاثناء عناصر الأمن محيط المحكمة تفاديا لحدوث مواجهات بين المحتجين الذين تقاطروا على جنايات مراكش تزامنا مع انطلاق جلسة محاكمة المتهمين المتابعين في قضية اغتيال الطالب عمر خالق وسط شعارات غاضبة من الطرفين. 

وتوفي الطالب “عمر خالق” المشهور بـ”إيزم”، صباح يوم الأربعاء 27 يناير 2016، بمستشفى إبن طفيل بمراكش متأثرا بإصابته في المواجهات العنيفة بين طلبة صحراويين وزملائهم من الحركة الثقافية الأمازيغية.  

وكان محيط كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، شهد عشية يوم السبت 23 يناير 2016، مواجهات عنيفة بين طلبة صحراويين وزملائهم من الحركة الثقافية الأمازيغية، أسفرت عن سقوط خمسة جرحى حالة أحدهم وصفت بالخطيرة، فيما أفادت السلطات المحلية لعمالة مراكش بأن مجموعة من الطلبة دخلوا، في مواجهة بينهم قرب كلية الآداب والعلوم الإنسانية.  

وقد تم خلال هذه المواجهات التراشق بالحجارة واستعمال العصي والآلات الحادة، مما خلف إصابة خمسة طلبة أحدهم في حالة خطيرة، وضع على إثرها بالعناية المركزة بالمستشفى الجامعي ابن طفيل قبل ان يلفظ انفاسه الاخيرة، ويتعلق المر بالطالب عمر خالق ” المزداد سنة 1990 والذي ينحدر من دوار “إكنيون” بجماعة بومالن دادس بعمالة إقليم تنغير والمحسوب على الحركة الثقافية الأمازيغية  

من جهته، أعلن فصيل طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية في الصفحة الرسمية للحركة بمراكش على “الفايسبوك”، أن خمسة مناضلين من الحركة تعرضوا، “لهجوم مسلح و مدبر نفذه أزيد من 40 عنصر مدججين بالسيوف و الهراوات و المزابر، محسوبون على ما يسمى بالطلبة الصحراويين، بعدما اجتاز المناضلين آخر يوم من الإمتحانات العادية”، مشيرا إلى أن هناك إصابات خطيرة، حيث تم نقلهم إلى مستشفى ابن طفيل على وجه السرعة قبل ان يعلن عن وفاة الطالب الامازيغي “إيزم”.  

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة