“غضبة ملكية”..استنفار للسلطات لإعادة تزفيت الشارع الرئيسي لمدينة فاس

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت السلطات المحلية، اليوم الجمعة، حالة استنفار من أجل إعادة تزفيت الشارع الرئيسي لمدينة فاس، وهو الشارع الذي جرت أشغال إعادة تهيته منذ حوالي 8 أشهر.

وربطت المصادر بين هذا الاستنفار و”غضبة ملكية” ضد المسؤولين الإداريين الذين تولوا متابعة هذه الأشغال والتي تبين بأنها لا ترقى إلى المستوى المطلوب، حيث ظهرت عليها عيوب بعد أشهر فقط على انتهاء الأشغال.

وتحدثت المصادر على أن ولاية الجهة هي التي تكلفت بالإشراف على هذه الأشغال، بينما تم تكليف شركة العمران بتنفيذها.

وتعاني أشغال تهيئة شارع محمد الخامس، المجاور والذي يعتبر من أبرز شوارع المدينة، بدورها من تأخر كبير. وتشير المعطيات إلى أن المشروع تكلفت بتنفيذها شركة العمران.

كما أن تهيئة طريق ويسلان الذي يربط المنطقة الصناعية سيدي ابراهيم بفاس المدينة، عانت بدورها من تأخر كبير. ويوصف هذا الطريق بـ”طريق الموت”، بالنظر إلى حوادث السير المميتة التي يعرفها.

ويواجه والي الجهة، سعيد ازنيبر، موجة انتقادات من قبل فعاليات محلية بالمدينة، بسبب سياسة “الأبواب الموصدة” التي نهجها منذ تعيينها على رأس ولاية الجهة.

ويتحدث المنتقدون على أنه شبه غائب في الميدان لمواكبة الملفات الكبرى في المدينة.

ودعت هذه الفعاليات في الكثير من المناسبات، وزير الداخلية، إلى إدراج اسمه في حركة التنقيلات التي تباشرها الوزارة، بين الفينة والأخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة