عيد الأضحى بمراكش.. حرص على التشبث الراسخ بالتقاليد

حرر بتاريخ من طرف

يشكل عيد الأضحى مناسبة لإشاعة قيم التضامن والتآخي والتكافل الاجتماعي بين مختلف شرائح الساكنة المراكشية، وإحياء والتشبث بطقوس وعادات أصيلة طبعت سلوك المراكشيين على مدى عقود .

وتحرص الأسر المراكشية على المحافظة على عدد من العادات والتقاليد المتوارثة في يوم عيد الأضحى، خاصة إعداد طبق “هربل”، الذي يعتبر جزء أساسيا في فطور العيد لدى المراكشيين، حيث تقوم النساء في الصباح الباكر بتحضير هذه الوجبة المكونة بالخصوص من حبات القمح المفرومة والحليب، وطهيها على نار هادئة قبل أن يتم تزين الطبق بمكعبات من الزبد والعسل.

وقد جرت العادة بعد أداء صلاة العيد وتبادل التهاني والتبريك بحلول هذه المناسبة ، أن يتناول المراكشيون كأول وجبة بعد نحر الأضحية الكبد الملفوف بالشحم وهو ما يطلق عليه محليا اسم (الزنان) مرفوقة بكؤوس الشاي في جو عائلي ، فيما يكتفون بأكل “التقلية” عند الغذاء أو في العشاء وهي عبارة عن وجبة يتم إعدادها من أحشاء الخروف.

أما في اليوم الثاني من العيد فيفضل غالبية المراكشيين أن يبدؤوا يومهم بتناول رأس الأضحية، حيث يتم طهي رأس الخروف بدون مرق ، مع إضافة قليل من الملح والكمون.

كما تحرص النساء على الاحتفاظ بجزء من اللحم بعد تقطيعه في اليوم الثاني لإعداد القديد، وب”الذيالة”، وهي قطعة لحم تمتد على ظهر الخروف، لتحضير طبق الكسكس في يوم عاشوراء كوجبة عشاء. وللأطفال حظهم الوافر في هذا العيد، حيث يشكل بالنسبة إليهم مناسبة لارتداء الجديد من الملابس التقليدية (الجلابيب) من أجل التباهي بها أمام أقرانهم ، ومرافقة آبائهم لأداء صلاة العيد قبل أن يشهدوا نحر الأضحية.

ومن العادات التي دأب عليها المراكشيون وخاصة الأطفال ، اجتماعهم في اليوم الموالي للعيد لإعداد وجبة (تقديرت) ، وهي مكونة من قطع اللحم يحضرها الأطفال ويتعاونون على طهيها في قدر صغير.

وخلال الأيام التي تسبق حلول يوم العيد تشهد مختلف أسواق المدينة الحمراء حركية غير مسبوقة حيث تقبل الأسر المراكشية على اقتناء مستلزمات العيد من التوابل والسكاكين والفحم وغيرها، كما أن هذه الأسر لا تغفل الجانب المرتبط باقتناء الملابس الجديدة على الرغم من المصاريف الإضافية التي يتطلبها عيد الأضحى .

وتسود خلال هذه المناسبة الدينية العظيمة مظاهر التكافل والتضامن والتآزر بين مختلف مكونات الساكنة المحلية، ويظهر ذلك جليا بالأحياء الشعبية حي يعمد ساكنوها إلى تبادل الزيارات فيما بينهم وصلة الرحم بين العائلات، مما يعكس الارتباط القوي بالتقاليد المغربية العريقة وبقيم التسامح والتضامن.

ولا يقتصر هذا التضامن الاجتماعي بين ساكنة الأحياء مهما كان مستواهم الاجتماعي، بل يمتد ليشمل أولئك الذين حرموا من دفء العائلة أو تنكر لهم الأبناء والأقارب فوجدوا في دور الرعاية أو المسنين ملاذا لهم. وفي هذا الصدد، يقوم مجموعة من الأشخاص في إطار جمعيات أو بشكل منفرد بمشاركة هذه الفئة المحرومة فرحة العيد ، باقتناء أضاحي وتوفير كافة مظاهر العيد داخل هذه الدور كبادرة إنسانية تعكس قيم التضامن والتكافل الأصيلة لدى المراكشيين على وجه الخصوص والمغاربة بشكل عام.

من جانب آخر، تنتعش خلال هذه المناسبة عدد من الحرف الموسمية ، من بينها سن السكاكين وبيع مسلتزمات الشواء والأواني الخزفية وعلف الماشية والفحم، فضلا عن شواء رؤوس الأضاحي، حيث تتحول أحياء المدينة وخاصة الفضاءات المجاورة للاقامات السكنية إلى فضاء مفتوح لممارسة هذه المهن من قبل مجموعة من الشباب.

وعلى الرغم من التحولات التي شهدتها الحياة اليومية للمراكشيين وما رافقها من تغييرات طالت تقاليد وعادات عريقة بالمدينة حتى إن بعضها بدأ في الانقراض شيئا فشيئا، فإن الكثير من ساكنة المدينة الأصليين لازالوا حريصين أشد الحرص على إحياء هذه التقاليد الموروثة وتعليمها للأجيال الصاعدة وتعويدهم على التشبث بها كجزء من هويتهم وثقافتهم .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة