بعد خسائر جسيمة.. عودة الجالية تُنعش أنشطة كراء السيارات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

شهدت وكالات كراء السيارات بمدينة مراكش خلال اليومين المنصرمين إقبالا كبيرا من قبل عدد من أفراد الجالية المغربية الذين توافدوا على المدينة الحمراء بعد استئناف الرحلات الجوية إلى المملكة منذ يوم الثلاثاء 15 يونيو، وهو ما يعد فرصة كبيرة لتجاوز خسائر الجسيمة التي تكبدتها إثر أزمة جائحة كورونا.

ويعول مهنيو قطاع كراء السيارات بمراكش، على إنعاش القطاع خلال موسم الاصطياف من قبل الجالية المغربية من أجل التنقل وقضاء عطلتهم، خصوصا وأن العديد من أفراد مغاربة العالم اختاروا العودة إلى أرض الوطن جوا بدل التنقل بسيارتهم على متن البواخر، وهو ما يفرض عليهم الاستعانة بخدمات وكالات كراء السيارات من أجل التنقل.

وتتركز وكالات كراء السيارات بالخصوص بحي جليز بمراكش، حيث تنتشر على طول شارع محمد الخامس، وكالات تأجير السيارات التي يكثر عليها الطلب خلال موسم الصيف.

من جهة أخرى يؤكد البعض من الجالية المغربية أن الاقبال على عملية كراء سيارة، راجع إلى انخفاظ تكلفة كرائها بالمقارنة مع جلبها على متن باخرة إضافة الى الاجراءات التي تأخذ وقتا طويلا بالمطار أو الميناء، كما أن الاجراءات والساعات الطويلة التي يقضيها البعض على مستوى مراكز العبور والتكاليف الباهضة لإحضار سيارة والتنقل من بلد الى بلد كفيل باعفاء البعض من إحضار سيارتهم وبذلك يكون الحل في التوجه لوكالة لكراء سيارة من النوع المفضل حلا عمليا يناسبهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة