عندما تتحدث الإنسانية.. تسرق ليها تليفونها فمراكش وجاها ما أحسن منو

حرر بتاريخ من طرف

في بادرة طيبة، قام محسنين من العالم الأزرق، باقتناء هاتف محمول، لإحدى السيدات التي ترقد في مستشفى ابن طفيل بمراكش، بالإضافة الى مبلغ 1600 درهم، بعدما سرق منها هاتفها.

وتعود تفاصيل الواقعة، الى يوم الاحد الماضي 15 يوليوز الجاري، عندما أقدم رجل على سرقة هاتف سيدة مريضة، تتسم حسب صاحب المنشور، بروحها المرحة وطيبوبتها داخل المستشفى، بعدما أوهمها بأنه يحتاج هاتفا لإجراء مكالمة، ولم تتردد السيدة في تقديم المساعدة للرجل، قبل أن يختفي عن الأنظار مع هاتفها الذي لا يتجاوز مبلغه 500 درهم.

في اليوم الموالي، أحد النشطاء في “الفايس بوك” كان في زيارة لإحدى المريضات في نفس الغرفة، وروت له ما حصل، فقام بنشر الموضوع على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، ليكون عبرة للاخرين.

قصة السيدة حركت الجانب الإنساني لدى البعض، حيت توصلت من طرف بعض محسني العالم الأزرق، وفي ظرف أقل من 24 ساعة، بهاتف نقال جديد، بالإضافة الى مبلغ 1600 درهم وكذلك باقة ورود، كما تعهد آخرون بمتابعة حالتها وشراء أي شيء تحتاجه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة