عناصر “البسيج” تطارد عصابة حاولت اختطاف فتاة بسلا

حرر بتاريخ من طرف

شهدت سلا، ظهر أول أمس (الأحد)، حالة استنفار أمني قصوى، بعد مُطاردة عناصر من المكتب المركزي للأبحاث القضائية “بسيج” فردين من عصابة إجرامية خطيرة نفذا سرقات بالعنف باستعمال سيارة مسروقة من نوع “فيات بونتو” ودهسا في طريقهما، شرطية مرور بمحيط مطعم أمريكي قرب “مارينا” المدينة، مما تسبب لها في إصابة بيدها، كما دهس الجانحان شرطيا بفرقة الدراجين، أصيب في ركبته، وتفادت فرقة التدخل الأمني إطلاق النار في اتجاه سيارة الجانحين بسبب ازدحام شوراع المدينة وتعقب مئات الفضوليين لتحركات الأمن.

وأوردت يومية الصباح في عدد يوم الثلاثاء، أن فردين من عصابة إجرامية نفذا مجموعة من السرقات على مقربة من ضفاف نهر أبي رقراق بإستعمال سيارة مسروقة فحاولت الشرطية توقيف سيارتهما تنفيذا لمضامين برقية بحث تم تعميمها عبر أجهزة الإتصال اللاسلكي إلا أن زعيم العصابة دهسها، فطلبت النجدة لنقلها إلى المستشفى من أجل تلقي العلاجات.

وتابعت اليومية أن عضوا العصابة واصلا سياقة السيارة، ليعرضا ضحايا أخرين بالمدينة العتيقة وسيدي موسى لإعتداءات باستعمال السلاح الأبيض، ما جعل وحدة متخصصة من المكتب المركزي للأبحاث القضائية، المعروف اختصارا بـ “بسيج” والتي تؤطر حملات أمنية بالمدينة، تتعقب السيارة المسروقة وتحاصرها بحي الرحمة”.

وعاينت الجريدة تجمهر حوالي 500 شخص بحي الرحمة، وتمكنت عناصر الأمن من إيقاف عضو بالعصابة وينحدر من جماعة السهول، ضواحي سلا، فيما لاذ شريكه بالفرار، واستحسن السكان والفضوليون طريقة تدخل “بسيج” في تفكيك العصابة التي روعت أحياء مختلفة بالمدينة.

وحاول الجانيان اختطاف فتاة على متن سيارتهما المسروقة، كما حجزت الضابظة كميات مهمة من الأقراص المهلوسة داخل الناقلة المسروقة وأسلحة بيضاء، وحررت مذكرة بحث في حق الجاني الثاني الذي لاذ بالفرار نحو وجهة مجهولة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة