عمالة إقليم سطات تتخذ تدابير إستباقية لمواجهة الفيضانات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

عقدت مصالح عمالة إقليم سطات، اجتماعا هاما ترأسه عامل إقليم سطات، ويتعلق بموضوع كيفية التعامل وتفعيل المخطط الإقليمي، لمواجهة الفيضانات وتدارس الإجراءات و التدابير الإستباقية، للتخفيف من آثار الفياضانات وتتبع وضعية المناطق المهددة بها بالإقليم، تزامنا مع فصل الشتاء للموسم الحالي، وذلك بحضور مجموعة من المصالح المسؤولة، العسكرية والأمنية والمصالح الخارجية المعنية بهذا الموضوع.

وأوضح عامل الإقليم في معرض هذا الاجتماع، أن المخطط الإقليمي يعتمد على تدابير استباقية يتعين اتخذاها من طرف جميع المصالح المتدخلة لمواجهة آثار التساقطات المطرية، ومن جهة أخرى على مقاربات اجتماعية مرتبطة بتحسيس الساكنة بالمناطق المهددة بخطر الفيضانات وتقديم المساعدات اللازمة والضرورية، داعيا في هذا الصدد، كافة المتدخلين إلى الانخراط الفعلي، لتنفيذ المخطط الإقليمي مع زيارات ميدانية إلى المناطق المعنية بالخطر، مع الاسراع في اتخاذ كافة التدابير الوقائية ضد الفيضانات المحتملة، على مستوى المناطق المهددة بوقوع فيضانات، من خلال تنظيف أنابيب الصرف الصحي ومجاري المياه وتعزيز وصيانة السدود الوقائية.

وبالموازاة مع ذلك، عرضت المصالح المسؤولة، كافة العروض والتدخلات والمداخلات، ومختلف التدابير الوقائية خلال الفترة الشتوية المقبلة، وتحديد البيانات المتعلقة بالمناطق المهددة بالفيضانات بالإقليم، والمنشآت الموجودة على أحواض الوديان والنقط السوداء بالشبكة الطرقية، وحصر الأماكن التي من المفترض أن تكون مراكز استقبال وأماكن تخزين المؤن والمواد الغذائية، وإحصاء الوسائل اللوجستية والبشرية المتاحة، بالإضافة إلى الإجراءات التي سيتم تنفيذها بالتعاون مع جميع المتدخلين، لتحيين المخطط الإقليمي للوقاية والتدخل ضد المخاطر المحتملة.

وخلال هذا الاجتماع، فقد تقرر اتخاذ مجموعة من التدابير و الإجراءات، تتلخص في إحداث لجنة إقليمية لليقظة و التتبع، والتنسيق لاتخاذ القرارات اللازمة، ولإيجاد الحلول الاستباقية المستعجلة للمشاكل المسجلة بالاعتماد على الوسائل اللوجستيكية المتوفرة، والموارد البشرية ومراكز الاستقبال والإيواء المتوفرة، وكذا إحداث مراكز متقدمة للقيادة بالقرب من المناطق والدواوير المهددة بالفيضانات، بالتنسيق مع جميع المتدخلين بما في ذلك ممثلي المصالح التقنية الإقليمية، وكذا تسخير الموارد البشرية والوسائل اللوجستيكية المتوفرة في عمليات الإنقاذ.

وفي هذا المجال، تقرر إعداد مراكز وفضاءات الإيواء التي يمكنها استقبال الساكنة المتضررة، وتأمين وضمان استمرارية المرافق العمومية الحيوية، من ماء وكهرباء ووسائل الاتصال، مع الحرص على التموين المستمر من المواد الغذائية الأساسية، وتحسيس الساكنة بالمناطق المهددة بضرورة توخي الحيطة والحذر و الالتزام بمبادئ السلامة، هذا وشدد عامل الإقليم على كافة المتدخلين المعنيين، الحرص على تنفيذ هذه الإجراءات والتدابير، وكذا المراقبة المستمرة للمناطق المهددة بالفيضانات وإعلام الساكنة في الوقت المناسب دون تماطل أو تهاون أو نسيان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة