عزل مئات السياح بجزر الكناري بعد تأكيد إصابة سائح إيطالي بكورونا

حرر بتاريخ من طرف

أغلقت السلطات الإسبانية، الثلاثاء، فندقا سياحيا في جزر الكناري، بعد تأكيد إصابة سائح إيطالي يقطنه بفيروس كورونا المستجد.

وذكرت صحيفة “إل باييس” أن السلطات الصحية لم تستطع تأكيد الإغلاق على الفور، لكنها قالت إن مئات السياح والموظفين في الفندق يخضعون للفحص.

وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة في جزر الكناري: “إننا نتحقق من الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالمريض بما في ذلك الأشخاص في الفندق”.

وأمس الإثنين، أعلنت السلطات الإسبانية تأكيد إصابة سائح إيطالي بفيروس كورونا أثناء قضاء عطلته في جزيرة تينيريفي الإسبانية.

وذكرت سلطات جزر الكناري أنه “بعد إجراء الاختبارات الأولى، كانت النتيجة إيجابية، وغدا سيتم إجراؤها مرة أخرى في مدريد، لقد تم عزل المريض وتم تفعيل البروتوكول المناسب”.

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام محلية بأن الرجل المصاب هو طبيب من منطقة لومباردي بشمال إيطاليا، التي تم الإبلاغ فيها عن أغلبية حالات الإصابة بالفيروس في إيطاليا البالغة 220 حالة.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد “جرى إغلاق الفندق الذي كان المصاب قد مكث فيه مع زوجته، وهو “H10 Costa Adeje Palace”، مشيرة إلى أنه “تم عزل حوالى 1000 سائح داخل الفندق، في حين أن الشرطة تطوق المبنى”.

يأتي ذلك بالتزامن مع استضافة إيطاليا قمة لوزراء صحة دول الجوار؛ لبحث استجابة منسقة تجاه تفشي فيروس كورونا في شمالي البلاد.

وذكرت وزارة الصحة الإيطالية، في بيان الثلاثاء، أن المحادثات ستضم وزراء الصحة في كل من النمسا وفرنسا وسلوفينيا وسويسرا إلى جانب ألمانيا وكرواتيا.

ومنذ ظهور إصابات بالفيروس، الأسبوع الماضي، في منطقتي لومباردي وفينيتو بشمال البلاد، أبلغت إيطاليا عن وفاة 7 أشخاص وإصابة أكثر من 220 آخرين.

وأثار الوضع قلقا في بقية أنحاء أوروبا، وحديثا عن ضوابط حدودية محتملة على حدود إيطاليا للحد من العدوى.

وفي لومباردي وفينيتو، اتخذت السلطات المزيد من تدابير احتواء الفيروس، مثل إغلاق 11 بلدة مرتبطة بتفشي المرض وعزل أكثر من 50 ألف شخص.

وتسبب فيروس كورونا، الذي بدأ ظهوره في الصين، في مقتل أكثر من 2600 شخص، كما أصيب أكثر من 80 ألف شخص بالعدوى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة