عداء النظام الجزائري.. هكذا استغل افتتاح “الشان” لمهاجمة المغرب بلسان نجل مانديلا

حرر بتاريخ من طرف

استغلال الجزائر لجميع المناسبات لمهاجمة المغرب والتعبير عن العداء والحقد الذي يكنه له نظام الجارة الشرقية، ليس له حدود ولا تحكمه أي ضوابط أخلاقية. فقد استغلت الجزائر لمناسبة افتتاح بطولة كأس أفريقيا للمحليين، مساء يوم أمس الجمعة، لمهاجمة المغرب. واستغلت لسان نجل مانديلا، بما يحمله اسم هذا الأخير من رمزية، للتعبير عن هذا الحقد الأعمى، رغم أن المناسبة رياضية، ولا يجب أن تخرج عن سياق الرياضة، والتي تسعى أصلا إلى التقريب بين الشعوب وتقوية أواصر التعاون والمحبة والإخاء والسلام. لكن لدى حكام الجزائر، فهي فرصة مواتية للتعبير عن العداء ضد المغرب.

وجاء هذا السيل من الحقد الأعمى في ملعب قدم على أنه يحمل اسم مانديلا، مباشرة بعد حرمان المغرب من الترخيص للانتقال عبر رحلة مباشرة من الرباط إلى قسنطينة، للمشاركة في هذه البطولة. وفشلت مساعي كل من رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في إقناع السلطات الجزائرية في تحرير كرة القدم من قبضة العداء للمغرب، قبل أن تواصل الجزائر هذا العداء الدفين بإعطاء الكلمة لنجل مانديلا الجنوبي إفريقي لكي يهاجم المغرب في وحدته الترابية من على منصة افتتاح “الشان”، وسط ذهول جميع المسؤولين الرياضيين القاريين والدوليين الذي حضروا هذه المناسبة.

وتعاني الجارة الشرقية من احتقان اجتماعي ومن انسداد في الحريات العامة ومن تدهور في الاقتصاد ومن انتشار الفساد، ومن قبضة حديدية لنظام العسكر، وتحاول في كل مرة أن تنهج سياسة الهروب إلى الأمام عن طريقة معاكسة المغرب في قضية وحدته الترابية، وذلك في محاولة لإلهاء الشعب، وتحويل أنظار الرأي العام عن القضايا الحقيقية، وخلق عدو وهمي، وتسويق كل الأكاذيب المتاحة من أجل تحقيق هذا الغرض.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة