مهندس مراكشي يضع بين يدي الحكومة مشروعا واعدا لدعم الأسر المعوزة

حرر بتاريخ من طرف

وضع المهندس والاديب والشاعر المراكشي عبد الهادي السعيد بين يدي الحكومة المغربية، مشروعا واعدا يهدف الى دعم الفئات الهشة في المغرب من خلال عمليات يساهم فيها الجميع، وتمكن وفق خوارزمية ذكية من استفادة الاسرة المستهدفة بشكل دقيق ومثير للاعجاب.

ووفق متتبعين، فإن المهندس المراكشي الذي يفضل العارفون بمجالات الهندسة والادب وصفه بالنابغة المراكشي المتفرد، يحاول من خلال مشروعه إلى إنشاء منصة إلكترونية من أجل التبرع النقدي التكميلي، المباشر والآني لفائدة الأسر المعوزة، من طرف عموم المواطنين علما ان المشروع الذي أطلق عليه “كرم” والذي تم اقتراحه من طرف عبد الهادي السعيد، بصفته رئيسا لجمعية “أوائل” ، تم تبنيه ضمن “المبادرات المواطنة للمساهمة في مواجهة كوفيد-19” (جامعة محمد السادس/جامعة الأخوين/جمعية Impact للتنمية).

ويتم التبرع عبر المنصة بصيغتي ويب وتطبيق سمارتفون، بواسطة بطاقة الأداء البنكية، أو الــ Mobile Wallet، والمبالغ المتبرع بها تُحول كاملة، بشكل آني وعلى نحو مباشر لفائدة الأسر المستهدفة، حيث تُعتمد في عملية التحويل الحسابات البنكية للأسر المستفيدة من منظومة “تيسير”، المفتوحة لدى وكالات بريد المغرب، استنادا إلى بطاقة راميد، كما تستثمر المعطيات البنكية المتوفرة حديثا، لدى مختلف الأبناك، في إطار “عملية الدعم المؤقت للأسر العاملة في القطاع غير المهيكل المتضررة من فيروس كورونا” بمرحلتيها الأولى (الأسر المستفيدة من خدمة راميد) والثانية (الأسر غير المستفيدة من ذات الخدمة).

ووفق ما جاء في تفاصيل المشروع، فيتم تخصيص وتقسيم المبالغ، أيا كان قدرها، بشكل أوتوماتيكي ومتكافئ، على الأسر، وفق خوارزمية ذكية تستثمر المعطيات السكانية المتوفرة، بما في ذلك “خريطة الفقر”، وتلك الخوارزمية، والمنصة عموما، يجب أن تقعا تحت إشراف دائم لجهة عمومية رسمية مخولة، ضمانا لشفافية وتوازن التحويلات، ومراعاة لمبدأ حماية المعطيات الشخصية، لن يكون بإمكان المنصة الاطلاع على هوية الأسر ولا على معطياتها البنكية أو العامة، ودورها سوف يقتصر على توفير صلة الوصل بين المتبرعين والمؤسسات البنكية المستأمَنة على تلك المعطيات.

وعبد الهادي السعيد مهندس وكاتب مغربي من مواليد 1974 نواحي مراكش، أصدر نحو عشرة مؤلفات باللغتين العربية والفرنسية، في الشعر والرواية والمسرح والترجمة وعلاقة العلوم بالآداب، كما حصل على عدة جوائز منها جائزة اتحاد كتاب المغرب للشعر، كما شارك في عدة مهرجانات أدبية داخل وخارج المغرب، منها المناظرة الدولية للشعر بساليرنو (2015)، وفي المدينة الحمراء المهرجان الدولي لقصيدة النثر (2017)، والمهرجان الأول للشعر العربي (2018)، وفي سنة 2019، تم اختياره من طرف وزارة الخارجية الأمريكية للمشاركة في “برنامج القيادة للزائر الدولي”، ضمن فريق متعدد الجنسيات، في موضوع “التعاون الاقتصادي العالمي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة