طمس معالم سقاية تاريخية بمراكش يثير غضب مهتمين + صور

حرر بتاريخ من طرف

أثار وضع باب حديدي قبالة السقاية المتواجدة بحي باب دكالة بمراكش، والتي تعود الى الحقبة السعدية، أثار غضب مهتمين بالشأن المحلي وفاعلين سياحيين بالمدينة الحمراء معتبرين ذلك بمثابة “طمس” لمعالم السقاية لتستغل لغرض غير الذي بنيت من أجله.

وقال الناشط والفاعل السياحي أحمد الجابري في تدوينة على حسابه بالفيسبوك”: سقاية توجد في مراكش بحي باب دكالة تعود الى الحقبة السعدية تطمس معالمها بقدرة قادر بوضع باب حديدي بشع لتستغل لغرض غير الذي بنيت من أجله. وللإشارة فإن ترميم السقاية تم تمويله بدعم من الاتحاد الأوربي للتعريف بالموروث الثقافي والحضاري للمدينة الحمراء وبالتالي ليبقى مفتوحًا في وجه السياح.”

وأضاف الجابري قائلا :”وللتذكير كذلك فإن عملية الطمس هذه طالت منذ بضعة سنين الصهريج المجاور لذات السقاية الذي حول إلى معرض قلما يفتح أبوابه. ”

وتساءل المتحدث ذاته “من المسؤول عن هذه الفوضى العارمة والخطة الممنهجة لتشويه المآثر التاريخية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من هويتنا ومصدرًا لفخرنا واعتزازنا بتاريخنا الحافل بالأمجاد عوض رد الاعتبار إليها والحفاظ عليها وصيانتها”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة