طريق “مُلغَّمة” بالحفر تُعمِّق معاناة ساكنة أحياء بالمدينة العتيقة لمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يعيش ساكنة عدد من الأحياء بتراب مقاطعة مراكش المدينة معاناة حقيقية بسبب الوضعية المتدهورة للطريق الرابطة بين ثانوية محمد الخامس في اتجاه دوار “كَراوة”، ودار مولاي ادريس.

وقال مواطنون في اتصال بـ”كشـ24″، إن وضعية الطريق التي تربط عددا من الأحياء لم تعد تحتمل بفعل تحولها إلى ورش مفتوح لعمليات الحفر، ما جعل التنقل عبرها رحلة محفوفة بالمخاطر، بفعل كثرة الحوادث التي سجلت بها والتي خلفت إصابات في صفوف مواطنين حيث عاينت الجريدة وهي بصدد التقاط صور بعين المكان حادث سقوط سائق دراجة بعد ارتطامه بإحدى الحفر وإصابته على مستوى يده.

و وصف مواطنون ما يعيشونه جراء هذا الوضع بكونه بـ”الظلم”، في ظل الإكتفاء بعمليات “ترقيع” لطمس معالم الحفر التي تم احداثها بالشارع المذكور الذي يفرض إعادة تعبيده بشكل كلي.

وطالب المتضررون عبر “كشـ24” الجهات المعنية من أجل تدخل عاجل لإصلاح وضعية الطريق المذكور و وضع حد لمعاناتهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة