صيادلة يدقون ناقوس الخطر بشأن اختفاء أدوية من الصيدليات

حرر بتاريخ من طرف

 

دقت مصادر صيدلانية ناقوس بشأن الخطر الذي يهدد الأطفال المصابين بداء الصرع إثر الاختفاء المفاجئ لدواء “KIPPRA”، من فئتي 250 غراما و500 غرام وعلى شكل حقن، الذي يوصف خصيصا للأطفال ولليافعين المصابين بهذا الداء، موردة أن بعض الأسر تتمكن من الحصول عليه بطرق غير مشروعة عبر التهريب وبدفع إتاوات وعمولات.

وذكرت يومية “المساء” أن  نساء فوجئن هن أيضا باختفاء ثلاثة أصناف من عقاقير تستعمل لمنع الحمل، كانت في متناولهن بأسعار مناسبة لا تتجاوز 10 دراهم، كما اختفى دواء للملاريا كان يستعمله المغاربة المتوجهون نحو دول جنوب الصحراء للوقاية من الإصابة بهذا المرض، بل إن اختفاءه قد يتسبب في ظهور هذا المرض في المغرب بسبب وجود منحدرين من هذه المنطقة في عمق القارة.

في هذا الصدد عمل يوسف فلاح، دكتور صيدلي باحث في السياسية الدوائية وجودة المنتوجات، على وصف السياسة الدوائية لوزارة الصحة بـ”العشوائية”، وبأنها السبب الرئيس في امتناع بعض المختبرات الدوائية عن صناعة هذه الأدوية واستيرادها، وهو ما تسبب في اختفائها من الصيدليات بشكل نهائي مؤقتا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة