صفقة اقتناء مجلس جهة مراكش لسيارات تٌفجِّر جدلا وهذا ما كشفه “كودار” لـ”كشـ24″

حرر بتاريخ من طرف

نفى سمير كودار نائب رئيس مجلس جهة مراكش ما أثير حول صفقة اقتناء المجلس لعشرين سيارة خاصة بالنقل المدرسي بقيمة مليار ومائتي مليون سنتيم، مؤكدا بأنه لا علاقة له بهذه الصفقة التي دفعت بها “حسابات ومزايدات سياسية” إلى الواجهة بعد مرور سنتين على إبرامها.

وقال كودار في تصريح لـ”كشـ24″، إن الصفقات التي أبرمها مجلس الجهة منذ انتخابه بغرض اقتناء سيارات النقل المدرسي والتي تم توزيعها على الجماعات الترابية، تخضع سنويا لافتحاص مفتشية وزارة الداخلية ولم تعرف أي اختلالات تذكر.

وأكد المسؤول البارز في مجلس الجهة، أن ارتفاع ثمن تلك السيارات يرجع إلى الشروط المطلوبة من حيث توفير الراحة والسلامة للتلاميذ والتلميذات، إذ أنه من الطبيعي ارتفاع قيمة هاته السيارات إذا كانت أكثر تجهيزا.

وأشار كودار إلى أن إثارة هذه الصفقة التي أبرمت في 28 يونيو 2017 ومحاولة إقحامه فيها بعد مرور سنتين وفي هذا الظرف بالذات، يكشف أن الأمر لايعدو أن يكون مجرد “مزايدات سياسوية لاغير”.

وختم كودار بالقول “الله إينجينا من ولاد الحرام”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة