صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء تزور جمعية الكوثر للسيدات المعاقات جسديا بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء تزور جمعية الكوثر للسيدات المعاقات جسديا بمراكش
بين الأزقة الضيقة بالمدينة العتيقة لمراكش، ومشيا على الأقدام، زارت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، رفقة تلاميذ صغار، مساء أول أمس الأربعاء، جمعية الكوثر للسيدات المعاقات جسديا بحي المواسين بالمدينة القديمة بمراكش، هدفهم بعت رسالة أهمية الحفاظ على البيئة.

مبادرة من طرف صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، من أجل تشجيع المستفيدات لجعل أنشطتهن تراعي البعد البيئي، خاصة وأن هذه الزيارة تأتي على هامش أشغال المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية الذي تنظمه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بمدينة مراكش، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالتعاون مع الشبكة الدولية للمؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، والمؤسسة العالمية للتعليم البيئي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تحت شعار”التربية على البيئة والرهانات من أجل انسجام أفضل بين المدن والقرى”.

ولدى وصول صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، إلى مقر الجمعية، قامت بجولة في ورشة لإنتاج أكياس من القماش، وقدمت لها شروحات حول الجمعية ومهامها والأهداف التي تأسست من أجلها.

ويضم مركز الجمعية التي استفادت من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورشة للطرز وقاعة لعرض وتسويق المنتجات، إلى جانب مرافق أخرى تساهم أيضا في تكوين المستفيدات.

وتحرص جمعية الكوثر التي تأسست سنة 2006 على صناعة أكياس من القماش بديلة للبلاستيك، حفاظا على المجال البيئي، كما توفر تكوينا بالنسبة للمستفيدات في مجالات الخياطة والصناعة التقليدية من أجل تأهيل السيدات المعاقات جسديا بمدينة مراكش ودمجهن مهنيا واجتماعيا.

وتهدف الجمعية، التي تضم أزيد من 30 امرأة، إلى ضمان إمكانية الكسب باستقلالية وكرامة وفي بيئة آمنة مع تثمين مكتسباتهن وضمان الاستمرارية، وتكوين السيدات المعاقات جسديا مهنيا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة