شوهة : عرض مسرحي ماجن بدار الثقافة بسيدي رحال إقليم قلعة السراغنة

حرر بتاريخ من طرف

لا حديث هذه الأيام بين الرحاليين إلا عن المهزلة الثقافية التي شهدتها “دار الثقافة” بسيدي رحال، إقليم قلعة السراغنة، وتحت إشراف المندوبية الجهوية لوزارة الثقافة وإدارة دار الثقافة  مساء الجمعة 6 دجنبر 2013 إلا عن العرض المسرحي:”شكون يخاف من فرجينيا وولف” لفرقة المحترف للثقافة والفن /سلا ، الذي أثار غضب الحاضرين من الجمهور المتراوحة أعمارهم بين 09 سنوات و15 سنة.

العرض – المهزلة – إنطلق بتأثيث فضاء الخشبة بطاولة عليها قنينات خمر بانواعها المختلفة ،يدخل الممثل يشعل سيجارته نافثا دخانها على الجمهور منتظرا دخول عشيقته (في المسرحية) لتلتحق به ويوقد لها لفافة هي الأخرى متبادلين كؤوس الخمر وينطلقا في عالم ماجن فاتحين أبوابه بتبادل كلمات العشق والحب محاولين تقبيل بعضهم بعض من فينة إلى أخرى الشئ الذي أثار غضب الحضور واستهجانه لينطلق الصفير والصراخ في القاعة معلنين بذلك عن نهاية المسرحية – المهزلة – وبالتالي نهاية العرض اللاتربوي واللاأخلاقي والذي لا يتلائم وطبيعة المنطقة التي لازال سمة المحافظة هي السائدة.

لكن رغم كل هدا فالوضع مستقر إلا أن خروج أحد أعضاء الفرقة المسرحية مستهزئا من الجمهور بقوله”احنا مخلصين مخلصين أومن فلوسكم من الفوق” عبر مكبر الصوت كاد يتسبب في ما لا تحمد عقباه لولا تدخل بعض المتعقلين من الحضور كلام كاد أن يوصل السفينة إلى بر اللاأمان عن طريق بعض المراهقين المتواجدين بالقاعة.

لكن السؤال المطروح: هل يتم اختيار العروض على حساب الجمهور رغم اختلاف الثقافات والمبادئ والأخلاق أم أن مسألة الدعم والترويج وعرض المسرحيات كيفما جاب الله وهي أصبحت هي السائدة.

شوهة : عرض مسرحي ماجن بدار الثقافة بسيدي رحال إقليم قلعة السراغنة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة