شاطئ الصويرة يحصل على العلامة الدولية “اللواء الأزرق”

حرر بتاريخ من طرف

حصل شاطئ مدينة الصويرة للمرة ال14 على التوالي، على العلامة الدولية ” اللواء الأزرق” وهي علامة خاصة ببرنامج “الشواطئ النظيفة” التي تمنحها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والمؤسسة الدولية للتربية على البيئة.

وتعتبر علامة “اللواء الأزرق” بمثابة تتويج للجهود المشتركة والمبادرات التي تقوم بها الجهات المعنية في مجال جودة مياه السباحة والإعلام والتحسيس والتربية على حماية البيئة، والنظافة والسلامة فضلا عن تهيئة وتدبير الشواطئ بشكل أفضل.

وتروم هذه العلامة، التي تعتبر تتويجا لبرنامج “شواطئ نظيفة”، تأهيل المجال البيئي بالشواطئ وتحسيس وتربية المصطافين على تحسين والمحافظة على جودة البيئة ومياه السباحة.

وبهذه المناسبة، تم الشروع بشاطئ الصويرة في إطلاق عدة أنشطة ترفيهية وتحسيسية بغرض تحفيز وحث المصطافين على المحافطة على البيئة، المدرجة في إطار عملية ” شواطئ نظيفة”، فضلا عن تنظيم حفل تم خلاله رفع علامة “اللواء الأزرق”.

وفي كلمة بالمناسبة، تم التركيز على أهمية هذه العلامة التي تعد تتويجا للجهود المبذولة على أرض الواقع بغرض الرفع من جودة مياه السباحة بشاطئ الصويرة والحفاظ على النظافة مع تعزيزه بكل التجهيزات والبنيات التحتية الضرورية لضمان سلامة المصطافين.

ومنذ سنة 2005 ، تمكنت مدينة الصويرة من الالتزام بانخراطها والقيام بمهامها بخصوص تثمين وصيانة وتنمية شاطئها بفضل تضافر جهود كافة المتدخلين والشركاء ضمنهم الوكالة الوطنية للموانئ والمجلس الحضري للصويرة، مضيفين أنه تم اتخاذ جميع التدابير في إطار عملية ” شواطئ نظيفة” من أجل جعل شاطئ الصويرة فضاء جذب وترفيه لفائدة المصطافين من جميع الجنسيات.

وبعد ذلك، قدم عرض مسرحي لتلاميذ مدرسة “البحرية” حول موضوع حماية البيئة، إضافة إلى ابراز مختلف المبادرات التي قامت بها الوكالة الوطنية للموانئ منذ سنة 2004 على مستوى شاطئ الصويرة بتعاون مع باقي الشركاء والجمعيات المحلية.

وبهذه المناسبة قام عامل الاقليم السيد جمال مختتار والوفد المرافق له بزيارة إلى “المكتبة الخضراء” الموجهة إلى احتضان الانشطة التحسيسية والتربوية على حماية البيئة، وورشات تدريبية في مجال إعادة تدوير النفايات المنجزة من قبل هؤلاء التلاميذ، فضلا عن جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض فرع الصويرة.

وقام الوفد أيضا بجولة عبر مختلق التجهيزات والبنيات التحتية (مركز الاعلام والتربية على البيئة، وهو فضاء موجه للاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والمركز الطبي)، إضافة إلى تسليم جوائز على مجموعة من الشباب المتمدرسين بمدينة الصويرة اعترافا لانخراطهم الفعلي في حماية البيئة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة