شاب “مقرقب” يروع ساكنة اقامة بحي بوعكاز بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

خلف شاب في بداية عقده الثاني كان تحت تأثير الأقراص المهلوسة “القرقوبي”، ليلة أمس الجمعة، حالة من الرعب في صفوف سكان إقامة غرناطة بحي بوعكاز، وكل من كتب له عبور الحي المذكور المتواجد بتراب مقاطعة المنارة، مستغلا شبه فراغ أمني بالحي المذكور.

الشاب الذي كان يتأبط سكينا من الحجم المتوسط، كاد أن يتسبب في كارثة بعد أن تلاعبت الأقراص المهلوسة بعقله، عندما اعتدى بسلاحه الأبيض على شاب يبلغ من العمر 17 سنة، ما أسفر عن إصابته بجرح غائر على مستوى خذه، ليتم نقله على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات لتلقي العلاجات الضرورية.

حالة الرعب التي زرعها المعني بالأمر في نفوس ساكنة هذا الحي الشعبي دفعت ببعضهم إلى الاتصال بالمصالح الأمنية التي انتقلت إلى عين المكان، غير أن حضورهم لم يضع حدا لسلوكاته العدوانية الخارجة عن القانون، بعدما اختفى عن الأنظار.

وحسب مصادر “كش 24″، فإن سكان الإقامة السكنية السالف ذكرها ضاقوا ذرعا من تصرفات هذا الشاب الذي صدرت في حقه مجموعة من مذكرات البحث بخصوص الاعتداءات المتتالية باستعمال السلاح الابيض على عدد من المواطنين، دون أن يتم إيقافه للحد من الخطورة التي أصبح يشكلها على الساكنة.

وأضافت المصادر نفسها، أن الشاب يقطن لوحده بمنزل العائلة، بعد أن غادرت والدته المنزل لتقيم في منزل آخر، بعدما ضاقت ذرعا من تصرفات ابنها التي لا تنتهي أبدا، ولم يعد لها الكثير من الصبر لتحمل طيش ابنها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة