شاب جزائري يضرم النار في موزع جرائد ليتمكّن من العودة إلى الوطن

حرر بتاريخ من طرف

سينتهي به الأمر إلى الحصول على ما يريد، وهو العودة إلى بلاده الجزائر، لكنه للأسف لابد وأن يعود عبر القفص الحديدي.

هكذا عبر موقع “أكتيو هوتس ديسين” الفرنسي، عما فعله شاب جزائري موجود بصفة غير قانونية في فرنسا منذ العام 2017.

الشاب الذي كان يتوق للعودة إلى وطنه حسب تعبيره هو، قام بإضرام النار في بائع صحف في إحدى المحطات بالقرب من باريس.

الحادثة وقعت في الـ4 من شهر يونيو الجاري، وتم القبض عليه وتوجيه عدة اتهامات له، منها ارتكاب عمل خطير وهو الحرق، حسب تعبير قاضيه، إضافة إلى اتهامات باعتدائه على ضباط الشرطة عقب اعتقاله.

حديث الشاب أثناء محاكمته كان يؤكد على فقدانه الأمل في المكوث في فرنسا، حيث قال: “أريد العودة إلى دياري في الجزائر، لم يعد لدي سكن وفقدت وظيفتي ولم يعد لدي أي شخص هنا”.

وعلل ارتكابه الجريمة قائلا: “كنت مستاء للغاية في ذلك اليوم وضغط الناس علي، أنا لا أعرفهم حتى، كان الأمر خارجا عن إرادتي، لو لم أكن قلقا للغاية، ما كنت لأفعل ذلك أبدًا”.

وقد طالب المدعي العام بسجن المتهم عشرة أشهر، إضافة إلى منعه خمس سنوات من دخول البلاد، غير أن القاضي حكم عليه بالسجن ثمانية أشهر مع استمرار الاحتجاز والمنع النهائي من دخول الأراضي الفرنسية.

ويؤكد الموقع الفرنسي أن هذه العقوبة قابلة للاستئناف، مشيرا إلى أن القانون يضمن الإبقاء على براءة المتهم حتى استنفاد كل درجات التقاضي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة