سنة 2018.. حضور مغربي وازن في الساحة الثقافية والفنية المصرية

حرر بتاريخ من طرف

سجلت السنة التي تشرف على الانتهاء ، حضورا مغربيا وزانا في الساحة الثقافية المصرية من خلال أنشطة متنوعة جمعت بين لقاءات ثقافية وأدبية وفنية ومهرجانات سينمائية وأمسيات فنية.

فالمشاركة المغربية في مختلف هذه الأنشطة لم تكن لتمر دون أن تترك بصمتها واضحة من خلال إبراز التنوع الثقافي والتراثي الذي تزخر به المملكة، وتساهم في تعزيز العلاقات الثنائية التاريخية العريقة بين البلدين.

فعلى المستوى الثقافي والفني ، حظيت مدينة وجدة العريقة بتتويج مستحق حيث تم اختيارها “عاصمة للثقافة العربية لسنة 2018″ (مارس 2018)، خلال فعاليات مهرجان”الأقصر عاصمة للثقافة العربية لسنة 2017”  مما سيعزز الدينامية الثقافية التي تتميز بها المملكة في كافة مجالات الفكر والادب والإبداع.

وضمن الفعاليات ذاتها، قدمت فرقة (مسرح أنفاس)، مسرحيتها “خريف” لأسماء الهواري ضمن برنامج ثقافي وفني متنوع، وبمشاركة الفنانين التشكيليين أحمد جاريد ومحمد العيساوي بلوحات في معرض جماعي لفنانين من عدة بلدان عربية، فضلا عن إحياء الفنانة المغربية “السوبرانو” سميرة القادري ، لأمسية فنية أدت فيها مقطوعات غنائية تستمد روحها من الطرب المغربي والعربي والأندلسي المتوسطي.

وكان الحضور المغربي لافتا من خلال مشاركة أدباء مرموقين ودور نشر في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته ال 49 ( 27 يناير – 10 فبراير ).

ولعل حضور الخط المغربي في بلاد الكنانة هذه السنة يرسخ التنوع الثقافي الذي يميز المغرب ، من خلال تكريم الخطاط المغربي محمد عبد الحفيظ خبطة في فعاليات الدورة الرابعة للملتقى الدولي لفنون الخط العربي بالقاهرة (أكتوبر) .

وفي مجال الفن السابع، أكدت السينما المغربية مرة أخرى أنها تخطو بثبات نحو النجومية من خلال مشاركة أربعة اشرطة مغربية في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية في نسخته السابعة(مارس 2018)، هي “أبريتا” للمخرج محمد بوزاكو(مسابقة الأفلام الروائية الطويلة)، و”صمت الزنازين” لمحمد نبيل(مسابقة الأفلام التسجيلية)، إلى جانب شريطي “عناق” للمخرجة سهام العلوي، و”الحذاء” للمخرجة أميرة جيهان خلف الله(مسابقة الأفلام القصيرة) ، فضلا عن اختيار المهرجان المخرج عز العرب العلوي عضوا بلجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة.

وتوج خلال السنة الجارية ، المخرج المغربي رؤوف صباحي بجائزة العمل الأول في مهرجان شرم الشيخ السينمائي الدولي (مارس 2018) عن شريط “حياة” الذي شارك في مسابقة الأفلام الطويلة في المهرجان الذي ترأس خلاله الناقد السينمائي المغربي حمادي كيروم لجنة تحكيم الأفلام القصيرة.

كما نافس الفيلم المغربي القصير “حبوب منع الحلم” لعصام دوخو، ضمن مسابقة الدورة ال 20 لمهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة (أبريل 2018) بمدينة الإسماعيلية (شمال شرق مصر).

ونالت شهادة التكريم الممثلة المغربية فاطمة هراندي الشهيرة باسم (راوية) في مهرجان الإسكندرية لسينما البحر الأبيض المتوسط في الدورة 34(أكتوبر 2018)، والتي اشتهرت بأداء الأدوار الصعبة المركبة، سواء في السينما، أو التلفزيون أو المسرح.

وفضلا عن الممثلة هراندي، كرمت نقابة المهن السينمائية المصرية، رئيس مهرجان الرباط لسينما المؤلف السيد عبد الحق المنطرش.

كما توجت السينما المغربية بأربعة جوائز في فعاليات مهرجان الإسكندرية لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، في نسخته ال34 (أكتوبر).

ويتعلق الأمر ، بفوز شريط “صمت الفراشات” لحميد باسكيط بجائزة العمل الأول لمسابقة الأفلام العربية الروائية الطويلة، وشريط “كيليكيس..دوار البوم” للمخرج عز العرب العلوي بجائزة “القدس” لأفضل إنجاز فني.

كما نالت السينمائية سعيدة باعدي جائزة أحسن ممثلة عن دورها في شريط “صمت الفراشات” وشريط “ولولة الروح” لعبد الإله الجوهري وذلك مناصفة مع الممثلة السورية سوزان نجم الدين عن دورها في الشريط السوري “روز”.

وأحرز الكاتب والسيناريست عثمان أشقرا جائزة أحسن سيناريو في فيلم “ولولة الروح” ضمن مسابقة الأشرطة العربية الطويلة.

وفي المجال المسرحي، كرم مهرجان القاهرة الدولي للفن المعاصر والتجريبي في دورته ال 21 (أبريل 2018) رائد المسرح المغربي عبد الكريم برشيد.

كما شاركت مسرحية “البرزخ ” لإلياس بشيري، وهي من أداء فرقة مسرحية تابعة لجامعة عبد المالك السعدي بطنجة، في فعاليات الدورة الأولى لملتقى القاهرة الدولي للمسرح الجامعي(أكتوبر2018).

وتألق المسرح المدرسي المغربي ضمن فعاليات مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام ، (نونبر) ، بحصوله على درعي التميز ، عن مسرحيتي “رحلة بين الحاء والباء”، لفرقة المسرح المدرسي التابعة لمدرسة “النصر”، بمدينة مريرت (الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة خنيفرة بني ملال)، و “جمرة في الجوف” لفرقة مدرسة “المدينة الخضراء”، ببن سليمان (الأكاديمية الجهوية للدار البيضاء-سطات)

كما تم تتويج فيلمي “صوفيا” لمريم بنمبارك، و “نوح لا يعرف العوم” ل “رشيد الوالي، فضلا عن تتويج برنامجي “صباحيات ميدي 1” ، و “قفص الاتهام” الذي يبث على أثير إذاعة “ميد راديو” ، ضمن الأعمال الإذاعية ، و “طابو” الذي يبث على قناة “تيلي ماروك”، كأحسن برنامج تواصلي، وبرنامج “كلنا أبطال”، (القناة الثانية) بجائزة أحسن برنامج وثائقي ضمن الأعمال التلفزيونية، إلى جانب مسلسل “عز المدينة” من إنتاج القناة الأولى.

ويؤكد الحضور المتميز للأدب والفن والسينما في مختلف التظاهرات التي تحتضنها بلاد الفراعنة ، على العلاقات التاريخية الممتدة التي تجمع المغرب ومصر . د/

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة