سنة وعشرة أشهر سجنا لمروجَيْ مخدرات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، يوم الاربعاء 7 يونيو الجاري ، كل من المسمى ” ي م ” بسنة حبسا نافذة و غرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم ، و ” ي ب ” بعشرة آشهر سجنا نافذة و الغرامة المالية ذاتها، مع الصائر والاجبار في الادنى تضامنيا، بعد متابعتهما في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات النيابة العامة، و فصول المتابعة، من أجل ترويج مخدر الشيرا . 

وجاء اعتقال المتهمين من طرف عناصر المجموعة الاولى للابحاث بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، إثر شكاية لسكان درب السقاية بحي اسبتيين بمقاطعة مراكش المدينة، موجهة الى ولاية الامن بمراكش، يستنكرون من خلالها استفحال ظاهرة ترويج المخدرات بالحي ، الذي تحول الى وكر لتجمع المدمنين، و لتي سبق أن قدم بموجبها أمام العدالة كل من ” م ج ” و ” ح ك ” و اللذين اعترفا في محضر تصريحاتهما للضابطة القضائية بترويجهما لمخدر الشيرا بمعية الموقوفان اللذين تم اعتقالهما بالحي نفسه. 

واقتيد المتهمان إلى مقر الشرطة  القضائية، لوضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث و التحقيق، و رغم عدم ضبط اية مخدرات بحوزتهما، اعترف الظنين المسمى ” ي م ” الملقب بـ ” كحيشة ” من مواليد سنة 1997 ، من ذوي السوابق العدلية في مجال ترويج المخدرات، بتخليه عن حيازة المخدرات منذ اعتقال المروجان بالحي، وانه دأب على ترويجها لفائدة المدمنين، نافيا تزويد القاصر المسمى ” ح ك ” بها، في الوقت الذي أكد الظنين المسمى ” ي ب ” الملقب ب ” راس البيضة ” أنه بحكم حاجته الماسة للمال فقد صار يتعاطى ترويج المخدرات، حيث يتسلم كمية 25 غرام من المدعو ” ع ع ح ” و يعمل على ترويجها بين صفوف المدمنين عليها . 

و أوضح الظنين وهو من مواليد سنة 1995 بمراكش أن أقراص الهلوسة التي تم العثور عليها سلفا بمكان إيقاف المشتبه فيهما المقدمين للعدالة تخص المسماة ” د ” التي تسكن بدورها بحي اسبتيين وتتعاطى ترويجها وتساعد المسمى ” ع ع ح ” ، لتحرر عناصر الفرقة الامنية المذكورة مذكرة بحث في حقهما على الصعيد الوطني، بعد ان تعذر الوصول اليهما، حيث غادرا الحي الى وجهة مجهولة، قبل عرض الظنينان على أنظار العدالة لمحاكمتهما من أجل المنسوب إليهما . 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة