سكوب: هذا مصير بائع “الماحيا” الذي أطلق عليه الأمن الرصاص أثناء توقيفه بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24” أن قاضي التحقيق لدى محكمة الإستنئاف قرر إيداع بائع “الماحيا” الذي أطلق عليه أمن مراكش الرصاص الحي أثناء توقيفه بحي سيدي يوب بالمدينة العتيقة سجن لوداية بعد احالته عليه من طرف النيابة العامة صباح أول أمس الأربعاء.

وكانت  دورية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، قد اضطرت مساء يوم الأحد 27 نونبر المنصرم، إلى استخدام السلاح الوظيفي لتوقيف المتهم في حالة تخدير متقدمة، ويحوز سكينا من الحجم الكبير، ويهدد به أمن وحياة المواطنين بحي سيدي أيوب بالمدينة العتيقة بمراكش.
 
وحسب بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني توصلت “كشـ24” بنسخة منه فإن دورية للأمن العمومي قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه بعدما عرض المواطنين لتهديد جدي بواسطة السلاح الأبيض، حيث أبدى مقاومة عنيفة في مواجهة عناصر الأمن، مما استدعى تدخل عناصر الدعم من الشرطة القضائية التي واجهها المعني بالأمر بقوة وحاول طعن أحد افرادها، والذي وجد نفسه مضطرا لإطلاق رصاصتين تحذيريتين ثم رصاصتين أصابتا المشتبه فيه على مستوى ساقه.
 
وقد تم نقل المشتبه فيه، إلى المستشفى الجامعي ابن طفيل لتلقي العلاجات الضرورية، بينما فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة بهدف الاستماع إلى الضحايا والشهود الذين عاينوا الحادث.

وكشفت مصادر للجريدة، أن المتهم الذي غادر السجن قبل مدة قصيرة فقط من ذوي السوابق القضائية العديدة، وينشط في ترويج الخمور التقليدية “ماحيا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة