أعلن الجيش المصري في بيان، اليوم السبت، أنه تمكن من “القضاء” على سبعة جهاديين بينما “أصيب واستشهد” 15 عسكريا أحدهم ضابط في هجوم “إرهابي” على نقطة تفتيش في شمال سيناء حيث يشن الجيش حملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الناطق باسم الجيش تامر الرفاعي في البيان إن “العناصر الإرهابية قامت بمهاجمة إحدى الإرتكازات الأمنية بشمال سيناء وقامت قوة الإرتكاز الأمني بالتصدي لهم (…) وتمكنت من القضاء على سبعة أفراد تكفيريين”، موضحا أنه “نتيجة لتبادل إطلاق النيران تم إصابة وإستشهاد ضابط و14” عسكريا آخرين.

وتشهد عدة محافظات بما فيها العاصمة القاهرة، وشمال شبه جزيرة سيناء، هجمات متكررة تنفذها جماعات تكفيرية بحسب السلطات

وكان البرلمان المصري، قد وافق مؤخرا، على مد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر جديدة لمواجهة هذه الظروف.