ساكنة درب كناوة بمراكش تنفي تمردها على تدابير الحجر الصحي

حرر بتاريخ من طرف

نفت ساكنة درب كناوة بحي بنصالح بالمدينة العتيقة لمراكش، تمردها على تدابير الحجر الصحي المفروض على الدرب من طرف السلطات، بعد تسجيل مجموعة من حالات الاصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد،

وأشارت ساكنة الحي في بيان توضيحي ردا على مقال سابق لـ “كشـ24” ان ساكنة الحي تم وضعهم بالفعل تحت الحجر الصحي ومنعهم من الخروج والاتصال بالعالم الخارجي، وقامت السلطات بوضع حواجز تحت حراسة مشددة لرجال الامن والقوات المساعدة ومقدم الحي، مضيفة ان السلطات عملت على توزيع مواد غذائية لا تفي بالحاجة، وهي عبارة عن كيس من الدقيق وقنينة زيت وسكر وشاي.

ويضيف المصدر ذاته، أنه تحت الحاجة و بإلحاح من الساكنة ، حاولت السلطة توزيع نفس المواد التي وصفها البيان بـ “الهزيلة”، مما حذا بالساكنة الى رفض تسلمها ، لأن حاجيات الساكنة غير محددة في السكر والشاي، وإنما هناك حاجيات كثيرة تهم الجانب المعيشي، كما ان مجموعة من السكان يعانون من أمراض مزمنة كالضغط الدموي والسكري وغيره، ما يستوجب معه توفير الادوية ايضا.

وشدد البيان التوضيحي، أن ما تم نشره بشأن إصرار البعض من الساكنة على مغادرة الدرب المعزول والمحاصر من طرف القوات العمومية، ورفض الاستفادة من قفف الدعم الموزعة على ساكنة المنطقة بدعوى ان لديهم الامكانية لاقتناء اغراضهم، غير صحيح ولا يعكس الحقيقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة