ساكنة جهة فاس تشتكي من الأزمة ووالي الجهة يشيد بمؤشرات الاستثمار

حرر بتاريخ من طرف

رغم التداعيات المرتبطة بكورونا، والتي يشتكي منها جل الفاعلين في القطاعات الإنتاجية، إلا أن والي الجهة، أثناء ترأسه للمجلس الإداري للمجلس الجهوي للاستثمار بجهة فاس ـ مكناس، يوم الثلاثاء الماضي، شدد على أن سنة 2020 شهدت نقلة نوعية وكمية من حيث المؤشرات المتعلقة بالاستثمار الجهوي، على الرغم من سياق الأزمة الصحية.

وأشار إلى أن المشاريع الإستراتيجية التي أطلقها المركز مكنت من تسريع ديناميكية الاستثمار وريادة الأعمال وتحسين القدرة التنافسية لعرض الجهة.

وتشتكي فئات واسعة من ساكنة الجهة من تدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، لكن المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار لجهة فاس مكناس، ياسين التازي، قدم صورة مغايرة للوضع سنة 2020.

وأشار أن الحصيلة السنوية تميزت بخلق 3416 مقاولة عن طريق الشباك الوحيد للمركز وهو ما يشكل نقلة نوعية بالرغم من تداعيات جائحة كوفيد .19-و الجدير بالذكر أن هذه المقاولات ستمكن من خلق أزيد من 7400 منصب شغل.

و صرح المدير العام للمركز أن اللجنة الجهوية صادقت على 134 ملفًا استثماريًا، بمبلغ إجمالي متوقع قدره 4,9 مليار درهم مع خلق ما يقارب 11 635 منصب شغل.

كما أشار التازي في مداخلته أن المركز وضع مواكبة الشركات الصغيرة والمتوسطة في قلب استراتيجيته من خلال تطوير عرض دعم شامل ومندمج بالنظر إلى هيمنة هاته الشركات في النسيج الاقتصادي الجهوي و تأثير تداعيات الأزمة الصحية على تنميتها.

وفي هذا الإطار، مكن هذا النهج، من دعم 3300 حاملي المشاريع من قبل مستشاري المركز عن طريق تزويدهم بجميع المعلومات وتنظيم ورشات تكوينية ومقابلات فردية لفائدتهم وكذا توجيههم نحو شركاء المركز من أجل الاستفادة من فرص التمويل.

وفيما يتعلق بالإقلاع الاقتصادي والعرض الجهوي، تم إطلاق العديد من الأوراش، لا سيما تنظيم وتنشيط اجتماعات اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية بجهة فاس-مكناس من أجل إعداد برنامج للإقلاع الاقتصادي، وتنظيم وتنشيط المؤتمرات المرئية عبر الإنترنت حول مواضيع متنوعة مثل بنك المشاريع الصناعية و الترحيل الجهوي للخدمات وكذلك إطلاق مجلة المركز “CRI NEWS” في حلتها الجديدة التي تتناول على وجه الخصوص الأخبار الاقتصادية الوطنية والجهوية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة