ساكنة تمزكالفت تواصل احتجاجاتها ضد الأملاك المخزنية

حرر بتاريخ من طرف

وتعد هذه الوقفة التي تنظمها الساكنة بتأطير من “جمعية أولاد لبلاد بأيت ايمور” الثانية من نوعها أمام إدارة الأملاك المخزنية في غضون أسبوع بعد قرار الساكنة تصعيد احتجاجاتها على إثر إخطار المئات من السكان بالإفراغ ورفع دعاوى قضائية لطردهم من أراضيهم.

وتعود وقائع الملف إلى العام الماضي، حينما توصل بعض سكان المنطقة بإشعارات الإفراغ من أراضيهم التي كانت تندرج ضمن مايسمى “أراضي الجيش”، قبل أن تتوقف بعد أحداث الربيع العربي وما شهده المغرب من حراك اجتماعي، لتتجدد في الآونة الأخيرة بعد رفع ادارة الأملاك المخزنية لدعاوى قضائية ضد العشرات من السكان لإفراغهم باعتبارهم محتلين للعقار الذي تم تفويته لها دون علم الساكنة.

ساكنة تمزكالفت تواصل احتجاجاتها ضد الأملاك المخزنية

وردد المحتجون خلال الوقفة، شعارات تطالب بتمليكهم أرضهم المدرجة ضمن العقار المسمى “تمزكلفت”والذي تم تفويته للأملاك المخزنية، وفتح تحقيق في ظروف وملابسات عملية التفويت التي يرجح السكان أن تكون قد تمت مابين 2003 و2004.

ويشار إلى أن العقار المسمى “تمزكلفت” والذي يمتد بحسب شهادة للمحافظة العقارية على مساحة تناهز 25562 هكتار، والذي يضم عددا من الجماعات القروية بدائرة لوداية، ظل لعقود محسوبا على ما يسمى أراضي “الجيش”، قبل أن يتم تفويته للأملاك المخزنية التي تطالب السكان بالإفراغ.

ساكنة تمزكالفت تواصل احتجاجاتها ضد الأملاك المخزنية

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة