سائقو العربات السياحية بين اكراهات العمل وانعدام تطبيق قانون الشغل

حرر بتاريخ من طرف

تعد الحركة السياحية جسم متكامل يرتكز علىً عدة متدخلين ، كل حسب اختصاصاته، اذا اشتكى منه عضو انطوى سلبا على سائر الأعضاء بالانقسام والتشتت ولا يبلغ غايته الا اذا تكاملت وتلائمت كل مكوناته كسلسلة واحدة.

وعلى غرار وكالات الأسفار والفندقة والإرشاد السياحي وغيره ، يعد النقل السياحي من اهم الروافد التي تجتمع بين كل المتدخلين في القطاع اذ لا يمكن للحركة السياحية او توجد بغياب هذا الرافد الأساسي في هذا المجال.

وقد عرف المغرب تطورا ملحوظا مجال النقل السياحي منذ ثمانينيات القرن الماضي اذ ساعد عدد كلير من المستثمرين المحليين بموارد ذاتية في بلورة القطاع وجعل هياكله تتماشى وتحديات السياحة العالمية من مكننة وتكنولوجيا وغيرها ، اذ يتوفر المغرب على عدد جد هام من المركبات السياحية الحديثة العهد التي أصبحت تنافس بعض القبلات السياحية العالمية.

ولقد شاركت الدولة من طرفها في تحفيز المستثمرين في المجال عن طريق تخفيظ او حذف الضريبة على القيمة المُضافة لاقتناء مركبات النقل السياحي مما شجع عدد كبير من المستثمرين الكبار والشركات والمستثمرين الشباب في خوض غمار هذه التجربة التي ساعدت وبشكل إيجابي في إعطاء قيمة مضافة للحركة السياحة وتوفير أساليب الراحة للاجانب والمحليين. وقد عملت وزارة النقل والتجهيز بدورها في تبسيط المساطر لإعطاء رخص النقل السياحي وتكوين السائقين المحترفين حتى اصبح مجال النقل السياحي احترافيا بعد ان كان عشوائيا.

وفِي الوقت الذي يعرف فيه النقل السياحي تقدما ملموسا لازال لم يكتمل مادامت شغيلته تعمل في ظروف قاسية وبأثمان زهيدة تحت رحمة بعض أربابه وشركاته . فسائقي العربات السياحية من اهم ركائز صيرورة المجال برمته ولولاهم لوقفت عجلة السياحة من اصلها لما يلعبه من دور فعال في تأمين النقل والتنقل للافواج السياحة وطنيا ودوليا.
وقد عرفت شغيلة النقل السياحي عدة اكراهات ناضلت ومازالت تناضل من اجلها للأسماع صوتها وتحسين ظروف عملها ورواتبها .

ونظرًا لكوني مرشدا سياحيا فان ما يربطني بسائقي العربات السياحية اكثر مما يربطني بوكالات الأسفار مما جعلني أقف على معاناة هذه الشريحة من الجتمع ؛ ورغم كل المحاولات التي تقوم بها في إطار نقاباتها ، فما زال صوتها لم يجد صدى من طرف مستخدميهم ولا من طرف الوصيين على القطاع. وقد ادركت خلال مرافقتي لهم جملة من الإكراهات ألخصها في ما يلي:

١/ عدم احترام بعض الشركات وارباب النقل السياحي قانون الشغل في الشق المتعلق بساعات العمل حيث يعمل جل السائقين منذ الفجر حتىً منتصف الليل احيانا. فهم ينقلون السواح الىً المطارات منذ الفجر وبعدها يشتغلون في الزيارات الميدانية في المدن خلال النهار وينقلون السياح ليلا الىً المطاعم ليعيدوا نفس البرنامج في اليوم الوالي وهكذا دواليك و حينما يقومون بالجولات السياحية عبر ربوع المملكة فمعدل ساعات العمل تفوق اثني عشر ساعة على اقل التقدير .

٢/ خلال الجولات السياحية حول ربوع المملكة ينام جل سائقي المركبات السياحية ،خاصة الحافلات ، في الحافلة دون ابسط شروط الراحة لان أتعاب السفر ان هم فعلا تقاضوها لا تكفيهم حتىً للاكل فما بالك بالنوم مما يضطرهم الىً النوم في الحافلة مما يترتب عن ذالك من تعب وعياء وانعدام النظافة ، والأقلية القليلة التي تضطر الىً النوم في الفنادق غير المصنفة يخصمون نفقاتها من أتعابهم الهزيلة التي تعود سلبا على القدرة الشرائية لأهلهم وذويهم.

٣/ يتراوح معدل الأجر الشهري للسائقين ما بين 2000 و 4000 درهم حسب الأقدمية وعدد الأطفال وقليل منهم من يتمتع بالتغطية الصحية ونظام التقاعد. وحتى بعض ارباب شركات النقل السياحي ان هم انضبطوا لقانون الشغل فانهم لا يصرحون بالآجر الشهري كاملا لنظام التقاعد و يكتفون بالتصريح للحد الأدنى للاجور والباقي يدفعونه نقدا مما يعود سلبا على تقاعد السائقين.

٤/ يخضع بعض السائقين لضغوطات المكلفين بالبرمجة للجولات السياحية حيث يطالب بعضهم السائقين بمقابل مادي قبل ان تسند له مهمة من المهمات حسب نوعية السواح ونوعية العمل وبالتالي تبقى سوقا مفتوحة للطلب والعرض حسب نوعية العمل وجنسية السواح ونوع الجولة ومدتها وسمعتها في السوق السياحية وكل بمعياره.

٥/ يدفع بعض السائقين أثمان إعطاب مركباتهم من جيوبهم الخاصة لدى بعض المستخدمين

٦/ يشترط بعض ارباب النقل السياحي على سائقيهم اقتسام العمولة وكل المذاخيل التي يتحصلون عليها ، ان كانت هناك مذاخيل ، معهم كشرط أساسي قبل قبولهم للعمل .

٧/ يتعامل بعض المرشدين السياحيين معاملة لا تمت الىً اخلاقيات المهنة بصلة مع بعض السائقين مما يزيد الطين بلة حيث يتأرجح السائق ما بين مطرقة المرشد السياحي وسندان رب العمل وبالرغم من ان مثل هذه المعاملات جد قليلة فإنها تطفوا من حين الىً اخر بالعلم ان المرشد السياحي هو السند الوحيد للسائق في المعادلة السياحية على العموم لطبيعة العمل الذي يجمع الاول بالاخر.

فهل لم يحن الوقت بعد لمن وكلت لهم مراقبة مواد قانون الشغل ان يتدخلوا لانصاف هذه الشريحة العريضة من المجتمع والتي تعمل في هدوء قبل العاصفة مما يعود سلبا على الحركة السياحية وحركة النقل والتنقل وتخلق أزمات نحن في غنى عنها في الوقت الذي لا زلنا نرمم فيه سنوات السياحة العجاف ؟؟؟؟

 

بوشعاب محمد
مرشد سياحي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة