روسيا تستعد للاحتفال بانطلاق كأس العالم وسط عدة تحديات

حرر بتاريخ من طرف

تنطلق نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا مساء الخميس في احتفال كروي انتظره العالم طيلة أربعة أعوام وسط تحديات أمنية عديدة تواجهها البلاد وتوتر علاقاتها مع الغرب حول عدة ملفات.

يشكل مونديال 2018 الذي يبدأ بالمباراة بين المنتخبين الروسي والسعودي عند الساعة 15,00 ت غ على ملعب “لوجنيكي” في العاصمة أمام 80 الف متفرج يتقدمهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وعدد من رؤساء الدول، فرصة لموسكو للافادة من أبرز البطولات الرياضية لتثبيت مكانتها كقوة عظمى.

وستكون روسيا حتى 15 يوليو، موعد المباراة النهائية على الملعب نفسه، قبلة أنظار عشاق اللعبة الشعبية الأولى عالميا. الا ان روسيا كانت محط انتقادات منذ اختيارها في 2010 لاستضافة المونديال للمرة الأولى في تاريخها. وارتفعت الحدة في الأعوام الأخيرة بسبب التجاذب بين موسكو والعواصم الغربية حول ملفات شتى، مثل أوكرانيا الى النزاع في سوريا، وصولا الى القضية الأحدث: تسميم عميل مزدوج سابق في انكلترا.

وسيغيب التمثيل الرسمي البريطاني عن حفل الافتتاح على خلفية اتهام لندن لموسكو بالمسؤولية عن تسميم العميل السابق سيرغي سكريبال وابنته بغاز الاعصاب في سالزبري بجنوب غرب انكلترا في مارس.

نفت موسكو هذه التهمة، الا ان لندن فرضت عقوبات بحق روسيا شملت طرد دبلوماسيين وتجميد الاتصالات الرفيعة المستوى بين البلدين، إضافة الى مقاطعة مونديال 2018 على المستوى الرسمي.

لكن هذه المقاطعة لن تقض مضجع الروس الذي كشفوا بأنهم يتوقعون حضور أكثر من 20 رئيس دولة في المباراة الافتتاحية.

وقبل ساعات من الافتتاح، اعلن ابرز معارض للكرملين اليكسي نافالني انه تم الافراج عنه الخميس بعد سجنه 30 يوما بتهمة تنظيم تظاهرة قبل يومين من تنصب بوتين رئيسا في ولاية رابعة.

وأبرز بوتين الأربعاء في موسكو خلال الجمعية العمومية الـ68 للاتحاد الدولي (فيفا)، تأكيد “صحة مبدأ الفيفا بابعاد الرياضة خارج السياسة”. وأضاف “لطالما التزمت روسيا بهذا المبدأ”.
وصلت العلاقات بين روسيا والغرب الى مستويات من التوتر أعادت التذكير بعقود الحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي السابق والولايات المتحدة، الا ان بوتين، الحاكم القوي للبلاد منذ العام 2000، يرى بالتأكيد في كأس العالم مصدر فخر لبلاده وامتحانا لاثبات جدارتها.

أنفقت روسيا ما يزيد على 13 مليار دولار لاستضافة المونديال، وهو مبلغ قياسي في عرف نهائيات كأس العالم، خصص الجزء الأكبر منه لتأهيل المدن الـ 11 المضيفة، وبعضها لم يخضع لعملية تأهيل منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.

أعيد تأهيل المطارات وأنشئت مناطق مخصصة لإقامة المشجعين الذين سيتابعون كأسا للعالم تقام في بلاد تمتد على مساحة تقارب 17 مليون كلم مربع، وهو أمر قد لا يشهدون مثيلا له لأعوام طويلة.

فنادق فخمة بنيت في مناطق قد لا يفكر السياح في زيارتها ما لم يحل المونديال ضيفا عليها. 12 ملعبا ضخما تحولت الى علامات فارقة في المدن المضيفة، لكن السؤال الأهم هو ما سيكون عليه مصيرها بعد ذلك.

حذر الرئيس الروسي من ضرورة “استخدام الملاعب الجديدة بذكاء” وعدم تحويلها الى اسواق لبيع السلع بعد انتهاء المونديال، كما حصل في منتصف التسعينيات..

وتحولت الاراضي حول الملاعب مثل “لوجنيكي” الى اسواق لبيع كل شيء من الفاكهة الى الملابس ما بعد الحقبة السوفياتية خلال التسعينيات. ولاحقا اقدمت السلطات على اقفال هذه المراكز بعدما تم بناء مراكز للتسوق بمواصفات عالمية في العاصمة، وأقفل مركز “لوجنيكي” ابوابه عام 2011.

مشاكل روسيا لا تنتهي في عالم الجغرافيا السياسية أو تجديد البنية التحتية. فأعمال الشغب التي تورطت فيها مشجعوها ضد المشجعين الانكليز في كأس أوروبا صيف 2016 في مدينة مرسيليا الفرنسية بين المشجعين، لا تزال عالقة في أذهان المنظمين والمشجعين على السواء.

مثيرو الشغب من النازيين الجدد عكروا صفو الملاعب الروسية لأعوام. وبحسب منظمة “فير” المناهضة للتمييز، يزيد اتحاد الكرة المحلي الطين بلة بمعاقبة من يتعاملون مع الإساءات العنصرية “بينما يتجاهل الجناة”.

وكاجراءات احترازية، قامت الأجهزة الأمنية إما بسجن أو التحقق من مئات المشاغبين للتأكد من أنهم لن يؤثروا سلبا على صورة روسيا.

وأجدت تكتيكات التخويف نفعا، إذ كشف بعض أعضاء العصابات الكروية إنهم سيغادرون المدن بمجرد بدء المباريات لتجنب محاصرتهم وتوقيفهم.

ورفضت روسيا اصدار تذاكر لحوالى 500 من مشجعيها للاشتباه بانتمائهم الى فئة المشاغبين، فيما أجبرت إنكلترا أكثر من 1000 من المشاغبين المعروفين على تسليم جوازات سفرهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة