رفاق الهايج يستنكرون انتهاكات حقوق الإنسان بالجامعات المغربية ويطالبون بإلغاء المذكرة الثلاثية واحترام الحق النقابي للطلبة

حرر بتاريخ من طرف

أعربت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن استنكارها الشديد لما اسمته “لجوء الدولة إلى القمع والإستعمال المفرط للقوة، في حق الطالبات والطلبة بمختلف الجامعات المغربية، والإستمرار في سياساتها التدميرية للجامعة المغربية ولكل مقدراتها”.

وأكدت الجمعية في بيان لها توصلت “كشـ24” بنسخة منه، على “ضرورة احترام حرمة الجامعة، ورفع كل أشكال العسكرة عنها وعن محيطها”.

نص البيان كاملا:

بيان
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر انتهاكات حقوق الإنسان بالجامعات المغربية
وتطالب بإلغاء المذكرة الثلاثية واحترام الحق النقابي للطلبة
 يتابع المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بكثير من الانشغال، التدخلات الأمنية المتكررة التي تشهدها عدد من الجامعات المغربية ضد الحركة الطلابية، وذلك من جهة، لمصادرة الحقوق النقابية للطلبة والطالبات، الذين يسعون بتحركاتهم واحتجاجاتهم إلى التعبير عن مطالبهم بتحسين الظروف المادية والمعنوية التي تمر فيها عمليات التحصيل والتدريس والاختبار؛ ومن جهة أخرى للحيلولة دون تعبيرهم عن التجاوب مع المطالب العادلة والمشروعة لعموم المواطنات والمواطنين في الحرية، والكرامة، والعدالة الاجتماعية، والمساواة بين النساء والرجال، ومناهضة كل أشكال الاستبداد والفساد ببلادنا.
وقد مست هذه التدخلات مجموعة من المؤسسات الجامعية؛ حيث قامت قوات التدخل السريع والقوات المساعدة، مدججة بالآليات والهراوات، بانتهاك الحرم الجامعي بأعداد كبيرة، ولجأت إلى الاستعمال المفرط  للقوة، ليعقب ذلك اعتقال العشرات من الطلبة والطالبات، توبع منهم حوالي ثمانون شخصا، بينهم طالبة، إما في حالة من الاعتقال أو السراح المؤقت؛ ويتعلق الأمر بالمؤسسات التالية:
– اقتحام كلية الآداب بجامعة فاس سايس، والحيين الجامعيين للذكور والإناث أيام 03 فبراير، وفاتح و14مارس 2016.
– اقتحام الحي الجامعي وكلية العلوم بتطوان، يوم 15 مارس 2016، وشن حملة اعتقالات واسعة   ومطاردة الطلاب في الشوارع والأزقة؛ مما أفضى إلى العديد من الاعتقالات والإصابات في صفوف الطلبة والطالبات، وخلق جوا من الفزع بين المواطنين والمواطنات.
– إقدام القوات العمومية على ضرب طوق أمنى وتشديد المراقبة على الكليات والأحياء الجامعية، والتدخلات المتكررة، خاصة بالمركب الجامعي بفاس.
إن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهو يستحضر بقلق كبير الفشل الذريع الذي تعيشه المنظومة التعليمية برمتها، ويسجل رفضه للمقاربة الأمنية في معالجة تردي الأوضاع بالجامعة المغربية، ولإغلاق الحوار مع ممثلي الطلبة والطالبات، ومحاربة العمل النقابي وعسكرة الجامعة، يعلن للرأي العام ما يلي:
– استنكاره الشديد للجوء الدولة إلى القمع والاستعمال المفرط للقوة، في حق الطالبات والطلبة بمختلف  الجامعات المغربية، والاستمرار في سياساتها التدميرية للجامعة المغربية ولكل مقدراتها، وتأكيده على ضرورة احترام حرمة الجامعة، ورفع كل أشكال العسكرة عنها وعن محيطها.
– مطالبته بفتح التحقيق في الانتهاكات الماسة بالحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي للطالبات والطلبة، لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات،  مع إطلاق سراح كافة الطلبة المعتقلين ووقف المتابعات في حقهم.
– تجديده لمطالبته بالتراجع عن المذكرة الثلاثية، واحترام الحقوق والحريات النقابية، وفي مقدمتها حق الطلاب في التنظيم النقابي.
– دعوته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بحكم مسؤوليتها القانونية والسياسية في تدبير القطاع، الى صيانة حرمة الجامعة المغربية، والعمل على النهوض بها باعتبارها خدمة عمومية؛ مع إعمال المقاربة التشاركية والديمقراطية بفتح الحوار مع كافة المكونات المعنية بالشأن الطلابي من طلبة وأساتذة وفاعلين مجتمعيين،  والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للحركة الطلابية، واتخاذ اجراءات وتدابير عاجلة  كفيلة بالحفاظ  على الأدوار الحقيقية للجامعة، كفضاء للعلم والمعرفة والبحث العلمي.
المكتب المركزي
19/03/2016

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة