رفاق الهايج يدخلون على خط قضية توقيف ناشطة بجمعية لمحاربة السيدا بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

اعتبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة مراكش، توقيف ناشطة بجمعية لمحاربة السيدا “شططا في استعمال السلطة و مساً حقيقيا بكرامة الانسان  وتضييقا على عمل جمعية محاربة السيدا، واسلوبا مخالفا  للمواثيق الدولية لحقوق الانسان و على رأسها الاعلان العالمي لحقوق الانسان”٠

وقال فرع الجمعية في بالغ له توصلت “كش24″، إنه توصل “بشكاية حول  ماتعرضت له احدى المتدخلات الميدانية لجمعية محاربة داء السيدا  بمراكش ، من سب وتضييق من طرف رجل الأمن واقتيادها الى مركز الشرطة رفقة بعض المستفيدات من الجمعية ذاتها ، تحت ذريعة التشجيع على الدعارة وذلك  يوم السبت 18فبراير2017 على مستوى شارع مولاي عبد الله اثناء عملها التوعوي  بمخاطر داء السيدا بالشارع العام. حيث تم اعتقال  المستفيدات الثلات و اخلاء سبيل المتدخلة الميدانية شريطة الحضور يوم الغد للمثول امام أنظار وكيل الملك رفقة المستفيدات وتم اخلاء سبيلهم بعد ذلك” .

وطالب البلاغ “كافة الجهات المختصة باحترام التزامات الدولة في هذا المجال والكف عن التضييق على كافة المتدخلين الميدانين مما يسمح لهم بالعمل في ظروف جيدة، علما ان اساليب التوعية والعمل الميداني من صلب اهتمامات واليات اشتغال جمعية محاربة السيدا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة