رغم تحذيرات الداخلية..المياه العادمة تجتاح واد إيسيل بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يتعرض واد إيسيل قبالة باب الدباغ بمدينة مراكش، لهجوم المياه العادمة التي تُفرغ فيه من طرف إقامات تم إحادثها، مما يعرض الساكنة لخطر الإصابة بمجموعة من الأمراض خصوصا في ظل هذه الجائحة.

ورغم احتجاج الساكنة في وقت سابق في دورة مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي بحضور اللجنة المكلفة بالتعمير، حول تحول واد اسيل من مجرى مائي إلى مجرى للمياه العادمة، وبسطهم مجموعة من المشاكل التي تسببها هذه المياه خصوصا في ظل هذه الجائحة، غير أن احتجاجاتهم لم تجد آذانا صاغية، وتُرِكت الساكنة تواجه مصيرها، دون أي تدخل يذكر.

واستنكرت الساكنة تجاهل السلطات لمعاناتهم مع تحول الواد إلى مجرى للمياه العادمة، علما أن وزارة الداخلية ومنظمة الصحة العالمية، حذرتا من مياه الصرف الصحي في ظل هذه الجائحة، لكونها مصدر لانتشار العدوى، ما يعني أن مشاكل المياه العادمة لم تعد تقتصر على الروائح الكريهة، أو الإسهال أوالإصابة بالحمى التيفية (Typhoid)، أو حتى الأمراض الصدرية والجلدية، بل أصبحت في هذه الظرفية تهدد بانتشار فيروس كورونا.

ويطالب سكان المنطقة المذكورة، السلطات المعنية بالتدخل العاجل ووضح حل لمشكل المياه العادمة التي اجتاحت الواد، لرفع الضرر عن الساكنة، وتجنيبها خطر الإصابة بكورونا إلى جانب أمراض أخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة