رغم استمرار إغلاق مزارات تاريخية.. التوقيت الجديد لحظر التنقل يعيد الأمل لتجار فاس

حرر بتاريخ من طرف

تنفس عدد من أصحاب المحلات التجارية بقيسارية الكفاح بفاس العتيقة الصعداء، نهاية الأسبوع الحالي. وبدأت محلات الحرفيين والصناع التقليديين تفتح من جديد، بعد أشهر من الكساد.

وعادت أصوات النقر على الأواني النحاسية لتسمع من جديد بالقرب من ساحة الرصيف. وربط عدد من التجار والحرفيين الحركية التي أصبحت تعرفها أزقة وحارات هذه المدينة القديمة بالتوقيت الجديد لحظر التنقل الليلي، والذي تم البدء في تنفيذه يوم الجمعة المنصرم.
وقررت الحكومة تمديد توقيت الإغلاق وحظر التنقل الليلي إلى الساعة الـ11 ليلا.

ويقول التجار والحرفيون إن المدينة القديمة عاشت أوضاعا صعبة بسبب تداعيات الجائحة. لكنها استعادت جزء من العافية بمناسبة الاستعداد لاحتفال بعيد الفطر. وتراهن فعاليات محلية على تمديد حظر التنقل الليلي لعودة بعض الانتعاشة للاقتصاد المنهك لهذه المدينة. لكنها، في الوقت ذاته، تطالب بفتح المزارات التاريخية للمدينة، ومنها ضريح مولاي ادريس، وغيرها من المعالم التي تقرر إغلاقها منذ مدة.

وتشير إلى أن إعادة فتح هذه المزارات من شأنه أن يساهم في بعض الانتعاشة إلى مدينة تتطلع لاستقبال الزوار، خاصة في عطلة الصيف. وقالت إنها أيضا تحتاج إلى زيارات وفود من المسؤولين المحليين للترويج لها من جديد كوجهة للسياحة الداخلية، على غرار ما تقوم به السلطات المحلية في مدينة مراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة