رجل أعمال مغربي يتحول إلى مليونير بالسطو على الأراضي

حرر بتاريخ من طرف

عادت مسألة السطو على الأراضي إلى الواجهة بالمغرب، بعد إلقاء القبض على رجل أعمال متخصص في الاستيلاء على أراضي الغير وتحويلها إلى اسمه عبر تزوير عقود قضائية.
وألقي القبض على المتهم بالاحتيال الذي أضحى مليونيراً بمدينة المحمدية، حيث اعتاد الاستيلاء على أراضٍ وعقارات، غير أن التحقيق سيشمل موظفين وشهوداً، تورطوا معه في تزوير عقود البيع التي استغلها في عمليات الاحتيال، حسب مصادر على معرفة بالتحقيق. ولم تكشف السلطات الجنائية بعد عن اسم رجل الأعمال الذي تقدر ثروته بالملايين.

ويوجد من بين ضحايا ذلك المتهم مغاربة وأجانب شكوا من الاستيلاء على عقاراتهم من قبل المتهم، وقالوا إنه نقل ملكيتها إلى اسمه بالاعتماد على عقود عدلية وتوثيقية مزورة.

وكان مغتربون مغاربة وأجانب في أوروبا، شكوا من عمليات الاستيلاء على أراض اشتروها في المغرب. وتم بيعها دون سند قانوني. وأكد وزير التعمير والإسكان السابق عبد الأحد الفاسي الفهري، ضرورة تقديم كل الضمانات القانونية والتقنية الضرورية في مجال المعاملات العقارية.

وحسب حيثيات التحقيق الجاري حالياً، وصل العديد من القضايا ذات الصلة بعمليات الاستيلاء على عقارات وأراضٍ، إلى القضاء، غير أن النظر فيها استغرق وقتاً طويلاً، بينما يجرى تأكيد أن عمليات الاستيلاء لا تقتصر على منطقة المحمدية وإنما تتم في مدن كبيرة مثل الدار البيضاء وطنجة والقنيطرة والناظور ووجدة وآسفي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة