رجال سلطة في قفص الإتهام بالتزوير

حرر بتاريخ من طرف

تجري لجان مركزية تحقيقات في عمالات وأقاليم، رصدت فيها مصالح مديرية الشؤون القروية اختلالات تمثلت في منح شهادات إدارية تورط مسؤولين في تفويتات مشبوهة لمئات الهكتارات من الأراضي الفلاحية.

وذكرت يومية “الصباح” في عددها ليومه الأربعاء، أن اللجان المذكورة فحصت سجلات أقسام تحت سلطة الكتاب العام في جهة البيضاء وفي إفران، حيث تورط رجال سلطة في المتاجرة بأراضي أصحاب شكايات كشفت وجود تواطؤ بين ملحقة « كروشن » ومصلحة الشؤون القروية من أجل الترامي على الأرض المسماة « شمن ملوية »، التي تبلغ مساحتها 200 هكتار و53 آرا و13 سنتيارا، بمزارع « إدبدوبن أيت عثمان ».

وأضافت اليومية، أن المشتكين أوضحوا أن أصحاب الحقوق الذين يستغلون الأرض المسجلة تجت عدد 2117، منذ 1975، تمكنوا من الحصول على ثلاثة أحكام نهائية، لكن قائد الملحقة والقائد المكلف بالشؤون القروية بإقليم إفران ظلا يتعذران باستحالة تنفيذها بذريعة عدم الاختصاص، الأمر الذي جعل المشكتى بهم يواصلون وضع اليد على الأرض المذكورة منذ 2000 ضد أحكام كان آخرها ذلك الصادر عن محكمة الاستئناف بمكناس في الملف الاستعجالي عدد 182.2015.

وقالت اليومية إنه في جهة البيضاء تتركز الأبحاث حول وثيقة عدلية وما ترتب عنها من إجراءات تمت بسرعة مشبوهة، في حين انتصبت أمام أصحاب الحقوق عراقيل بالجملة، إذ حرموا حتى من الحق في طلب خبرة مضادة لتلك التي أجراها خبير يوجد حاليا رهن الاعتقال، بالإضافة إلى حصول حيازات لأرض بشهادات إدارية لا تشير إلى أصل الملكية ودون إذن دائرة أملاك الدولة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة