“راميد” يزيد من الضغط على المركز الإستشفائي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

أكد  هشام نجمي، مدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، ارتفاع عدد الحالات المستعجلة الوافدة على المركز الذي انتقل من 142.125 حالة مرور عبر المستعجلات في 2011، إلى 157.432 في 2012، ثم إلى 168.870 خلال 2013 ليصل إلى 172.273 حالة مرور عبر المستعجلات في 2014. 

وقال نجمي، خلال انعقاد المجلس الإداري للمركز الجمعة الماضي، إن هذا الارتفاع يستدعي وضع إستراتيجية شاملة للعرض الصحي بالجهة للتخفيف من هذا الضغط، الذي يتضح من خلال عدد التدخلات الجراحية التي بلغت 28.070 في 2014، أي ما يناهز 108 عمليات في المتوسط يوميا، 60 في المائة منها عبارة عن عمليات كبرى.

وسجل مدير المركز استقرارا نسبيا في الإيواء العادي الذي انتقل من 50.083 سنة 2013 إلى 50.619 سنة 2014، في المقابل نسجل ارتفاعا مهما في الإيواء النهاري الذي انتقل من 48.542 في 2013 إلى 57.234 سنة 2014 أي بمعدل ارتفاع يقدرب 18 في المائة وذلك بفضل المجهود الكبيرللرفع من الاستشفاء النهاري.

كما قدم البروفيسور نجمي أهم العمليات النوعية التي قام بها المركز في إطار زرع الأعضاء والأنسجة منها: عمليــة زرع القوقعــة لعــلاج الصمم أجــريت لأطفال يعانــون صمما حــادا بين دجنبــر 2007 ويــونيــو 2014، من بينها 12 حالة استفــادت في إطــار نظــام المساعــدة الطبيــة راميد، هذه العمليــات تـــم انجـــازها بنجاح وخلفـــت رضــى كبيــرا حـول ظروف إنجازها، بتكلفة تقدر بحوالي 200.000 درهم للعملية الواحدة، ثم عمليات زرع النخاع العظمي (28 منها استفادت في إطار نظام المساعدة الطبية راميد) في الفترة الممتدة ما بين 2012 و2015، بتكلفة تقدر بحوالي 220.000 درهم للعملية الواحدة. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة